The Yemen Logo

تصاعد الخلافات بين الحوثيين وحليفهم صالح .. هل ينهي تحالف الانقلاب ؟

تصاعد الخلافات بين الحوثيين وحليفهم صالح .. هل ينهي تحالف الانقلاب ؟

اليمن نت - 17:20 25/11/2016

اليمن / وحدة التقارير :

تتفاقم حدة التصدعات بين الحوثيين وحليفهم المخلوع علي عبد الله صالح، الذي قدم لهم الدولة على طبق من ذهب، حيث تتكشف كل يوم جانبا من ذلك الخلاف، الذي بدا يطفو على السطح، رغم محاولات طرفي الانقلاب في تكتميه.

وظهرت قيادات حوثية كبيرة تشجب صالح، وتهدده علانية على وسائل إعلام تابعة للجماعة، في مقابل ظهور قيادات محسوبة على صالح تتهم الحوثيين بإقصاء كوادر حزب صالح من الوظائف الحكومية، وتمكين مقربين من الجماعة في تلك الوظائف.

ويقول مراقبون إن أكثر معالم تلك الخلاف هو عدم تمكن طرفي الانقلاب من اعلان تشكيل حكومتهم، رغم إعلان وسائل إعلامهم اكثر من مرة عن قرب تشكيل حكومة صنعاء.

وفي السياق كشف قيادي في حزب المخلوع صالح عن حالات كثيرة لإهانات طالت قيادات الحزب، وصلت حد سجنهم واعتداء بالضرب على النواب كان آخرها الاعتداء على البرلماني الموالي للمخلوع «علي الصلوي» من قبل نقطة تفتيش حوثية لم تلتفت إلى حصانته البرلمانية أو مكانته الاجتماعية أو السياسية

ونقلت صحيفة "اليوم" السعودية عن قيادي في حزب صالح (لم تسمه) : إن "ابن عم زعيم الميليشيا الانقلابية «محمد الحوثي» رئيس ما يسمى باللجنة الثورية العليا، يتعمد إهانة قيادات وأنصار المخلوع، مشيرا إلى أنه أطلق يد مذيع تلفزيوني ترفيهي في عهد حكم المخلوع، يتحكم في مصير الإعلام وفي أكثر من 5 قنوات وأكثر من عشر إذاعات، وهذا تصرف لإهانة الحزب وقياداته".

وتابع: "أن تصل الأوضاع أن يملي مذيع على قيادات كبيرة في حزب صالح، كيف تتكلم..!! فهذا يعني أن الميليشيات تجاوزت كل الخطوط الحمراء في تعاملها مع حليفها الوحيد في ميدان القتال، مبينا بأن الحوثيين استحوذوا على المال العام والإعلام ولم يتبق لهم سوى الاستحواذ على كل الوحدات العسكرية وعلى رأسها الحرس الجمهوري.

وأضاف:"أإننا نعيش نسخة من الإمامة أكثر سوداوية وفسادا وتعصبا، بل ومشبعة بعنصرية سلالية ومذهبية، تجاوزت بكثير شمولية وفاشية نسخة ولاية الفقيه الإيرانية".

وكان نواب الحليف المخلوع، استدعوا القائم بمهام وزير الإعلام في الإدارة الانقلابية، أحمد الحماطي، طالبين منه توضيحا حول سبب قطع بث جلساتهم، فأوضح أن توجيهات عليا، طلبت منه ذلك بحجة أن جلساتهم تثير الفتنة، وطالب «الحماطي» نواب المخلوع بترشيد خطابهم وحدّته، حفاظا على وحدة الصف على حد قوله.

ولا تزال ما تسمى باللجنة الثورية التابعة للحوثيين تمارس مهامها وصلاحياتها، رغم اعلان "المجلس السياسي" في أغسطس الماضي، وهو الأمر الذي يثير حفيظة صالح، ويزيد من تعميق هوة الخلاف القائم.

ويتوقع مراقبون إن الخلافات إذا استمرت بنفس هذه الوتيرة قد تطيح بالتحالف القائم بينهما منذ سبتمبر 2014.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

بلاده تراقب بقلق أعمال العنف في شبوة وتحث على العودة إلى الهدوء.

سادت حالة من الحزن والاستياء القطاعَ الطبي في مصر بعد وفاة الطبيب الشاب "نبيل عادل سيدار" -وهو طبيب جراحة مقيم- إثر إصابته. . .

شددت على أهمية أخذ الاعتبار المتجدد باتخاذ إجراءات مبكرة ضد الفيضانات على جميع المستويات كونها مسألة عاجلة.

جاء ذلك في حديثه مع نظيره البحريني عبد اللطيف بن راشد الزياني في العاصمة الأردنية عمان.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram