تداعيات مقتل “سليماني”| السعودية تخشى التصعيد.. وواشنطن ترسل آلاف الجنود الإضافيين إلى الخليج

اليمن نت- وكالات:

في وقت زادت الدعوات لخفض التصعيد في منطقة الخليج عقب مقتل القائد الإيراني قاسم سليماني في العراق، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أن الولايات المتحدة سترسل قرابة 3000 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط من الفرقة 82 المحمولة جوا كإجراء احترازي وسط تصاعد التهديدات للقوات الأمريكية في المنطقة.

وقد تعهدت إيران بالانتقام بعد أن شنت الولايات المتحدة غارة جوية يوم الجمعة أسفرت عن مقتل قاسم سليماني أبرز القادة العسكريين في طهران ومهندس النفوذ الإيراني المتزايد في الشرق الأوسط.

ويمثل الهجوم الليلي الذي أمر به الرئيس دونالد ترامب تصعيدا خطيرا في حرب بالوكالة تدور في الشرق الأوسط بين إيران والولايات المتحدة وحلفائها لاسيما إسرائيل والسعودية.

وقالت وزارة الدفاع في بيان إنه يجري نشر لواء قوة الرد السريع بالفرقة 82 المحمولة جوا.

وقال البيان “سينتقل اللواء إلى الكويت كإجراء احترازي مناسب ردا على ازدياد مستويات التهديد للمنشآت والأفراد الأمريكيين وسيساعد في إعادة تكوين قوة الاحتياط”.

وستنضم هذه القوات إلى نحو 750 جنديا أرسلوا إلى الكويت في وقت سابق من هذا الأسبوع. وفي العادة يتألف اللواء من حوالي 3500 فرد.

وقال مسؤولون أمريكيون لرويترز هذا الأسبوع إن من الممكن إرسال ألوف أخرى من القوات للمنطقة.

ومنذ مايو/ أيار أرسلت الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط حوالي 14 ألف جندي إضافي.

وقال مصدر رسمي للتلفزيون السعودي إن المملكة دعت يوم الجمعة إلى ضبط النفس لمنع التصعيد بعد ضربة أمريكية في العراق أسفرت عن مقتل “سليماني”.

وأصدرت وزارة الخارجية السعودية بيانا أيضا أكدت فيه ضرورة ان يضطلع المجتمع الدولي بمسؤولياته لاتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن المنطقة.

كما قالت وكالة الأنباء السعودية إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بحث في اتصال هاتفي مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سبل خفض التوتر في المنطقة وتناولت المكالمة التطورات في العراق.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو جوتيريش قلق للغاية بسبب التصعيد الأخير في الشرق الأوسط بعد مقتل “سليماني”.

وقال فرحان حق المتحدث باسم جوتيريش في بيان “الأمين العام يكرس جهده باستمرار من أجل وقف التصعيد في الخليج. إنه يشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد الحالي… هذه لحظة يتعين فيها على القادة التحلي بأقصى درجات ضبط النفس. العالم لا يمكنه تحمل حرب أخرى في الخليج”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى