The Yemen Logo

تحقيق: السودان جندت آلاف المرتزقة التشاديين للقتال في اليمن

تحقيق: السودان جندت آلاف المرتزقة التشاديين للقتال في اليمن

اليمن نت - 22:11 14/09/2021

كشف تحقيق استقصائي جديد عن تجنيد قوات الدعم السريع السودانية آلاف المرتزقة التشاديين للمشاركة في حرب اليمن، بينهم كوادر وقياديون في حركات معارضة متمرسون بالقتال في بلادهم وليبيا وآخرون انضموا بحثاً عن عمل.

وقال التحقيق الذي نشره موقع "العربي الجديد" إن قوات الدعم السريع السودانية استفادت من عملية تجنيد التشاديين في حرب اليمن منذ منتصف نوفمبر 2016، حسب تصريح أحد المرتزقة الذي ذكر أن المجندين التشاديين في قوات الدعم السريع يتميزون بالانضباط وتنفيذ الأوامر، ويتحملون المشقة بطبيعتهم البدوية وهذا ما جعل الطلب على قوات الدعم السريع عاليا.

وبحسب التحقيق، فقد شارك في حرب اليمن قرابة أربعة آلاف جندي تشادي ضمن قوات الدعم السريع، كانوا يذهبون على دفعات، الأولى ذهبت للقتال في نهاية عام 2016، بقوام 450 جندي تشادي ضمن وحدة من 600 جندي.

وقال أحد المجندين للعربي الجديد: "لا أعرف عدد الذين ذهبوا إلى اليمن، لكنني متأكد من أن الكثيرين انضموا بالفعل لقوات الدعم السريع من أجل إرسالهم إلى اليمن، لأنه أمر مربح".

وذكر التحقيق أن المجند في السودان يتقاضى راتباً قدره 15500 جنيه سوداني (39 دولارا أميركيا) بحسب عيسى الحسين أحد المجندين التشاديين لدى قوات الدعم السريع، بينما يصل الراتب في اليمن إلى ما يعادل 480 دولارا شهريا للفرد، و530 دولارا للضابط، وتتراوح تعويضات القتلى ما بين 60 ألف ريال (16 ألف دولار) و70 ألف ريال سعودي (18630 ألف دولار)، ويصل تعويض الوفاة للضابط إلى نحو 150 ألف ريال (40 ألف دولار).

وأضاف أن 412 منتسبا إلى الدعم السريع قتلوا منذ مشاركة السودان في حرب اليمن (مارس 2015) وحتى سبتمبر 2017، بينهم 14 ضابطاً، وفق تصريحات صحافية صدرت عن قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان حميدتي، بينما قدر مصدر حكومي لـ "العربي الجديد" عدد القتلى بـ 850 ضابطا وجنديا حتى يونيو 2018.

في حين قال العميد يحيى سريع، المتحدث العسكري للحوثيين، في 2 نوفمبر 2019 بمؤتمر صحافي، أن "إجمالي خسائر الجيش السوداني في اليمن أكثر من ثمانية آلاف بين قتيل وجريح ومفقود"، ومن بين القتلى التشاديين المشاركين في حرب اليمن، شعيب الحميدي (28 عاما)، والذي قضى نحبه في 14 مايو 2018 أثناء مشاركته في القتال بالحدود السعودية اليمنية، ومحمد طاهر آدم (20 عاما)، والذي قتل في نوفمبر 2018، بحسب ما وثقه معد التحقيق عبر صفحات محلية تشادية على موقع "فيسبوك".

ويقبل التشاديون على الانضمام إلى المليشيات السودانية، بسبب تشابه التركيبة السكانية والاجتماعية بين البلدين، بحسب تفسير محمد علي كيلاني، مدير مركز رصد الصراعات في الساحل الأفريقي، والذي قال إن "القبائل المشتركة بين البلدين تنتقل بشكل مستمر بحثا عن الاستقرار"، وهو ما يؤكده توبيانا قائلا: "الرئيس التشادي الراحل ديبي قام بتجنيد مماثل من بين الزغاوة السودانيين وضمهم إلى قواته".

وينفي مستشار القائد العام لقوات الدعم السريع، نور الدين عبد الوهاب، وجود جنود تشاديين في قوات الدعم السريع، قائلا إن "قوات الدعم السريع سودانية ويمنع تجنيد أي شخص أجنبي حتى ولو كانت أمه أجنبية وأبوه سودانيا، ونحن ندقق جدا في الاختيار لذلك لا يوجد فيها أي عنصر أجنبي".

وبحسب التحقيق، فإنه يتم تجنيد التشاديين في قوات الدعم السريع، عبر القيادات العسكرية التشادية، أو من خلال أقارب أو معارف من الضباط وتدريبهم خلال فترة من ستة إلى تسعة أشهر.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قتل سبعة أفراد من أسرة واحدة بمحافظة شبوة شرقي اليمن، يوم السبت، بغارة جوية استهدف مركبتهم أثناء من مرورها. . .

قال تقرير حكومي إن الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها ميليشيا الحوثي بمحافظة الجوف تسببت بمقتل وإصابة. . .

قاد محمد صلاح فريقه ليفربول لصدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وذلك بعد الفوز على كريستال بالاس بثلاثية. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram