تحركات للسفير البريطاني لحث الحكومة اليمنية على قبول خطة أممية في الحديدة

اليمن نت - خاص:
المجال: أخبار التاريخ: فبراير 12, 2019

التقى السفير البريطاني لدى اليمن، مايكل آرون، نائب الرئيس اليمني علي محسن صالح، تزامنا مع لقاء أجراه مواطنه البريطاني مارتن غريفيث المبعوث الأممي إلى اليمن، مع الرئيس هادي.

وبحثت اللقاءات بحسب وكالة سبأ الرسمية تعثر تنفيذ اتفاق ستوكهولم، خصوصا ملف وخطة إعادة الإنتشار في الحديدة، عقب فشل الكثير من المقترحات التي قدمتها الأمم المتحدة، بسبب رفض الأطراف اليمنية الموافقة عليها.

وتأتي هذه التحركات عقب خطة كشف عنها رئيس لجنة التنسيق وكبير المراقبين في الحديدة، الجنرال الدنماركي مايكل لوليسغارد، تتضمن إنشاء مناطق آمنة ومعزولة بإدارة دولية.

وتسعى الأمم المتحدة لإقناع الحكومة والحوثيين بقبول نشر قوات عسكرية الدولية من ميناء الحديدة إلى صنعاء، عبر المنفذ الشرقي الذي أغلقته القوات الحكومية.

لكن طرفي الصراع لم يعلنا بشكل رسمي وواضح رفضهما لهذه الخطة حتى اللحظة، ما ينذر بقبولهم تحت ضغط دولي تقوده بريطانيا على التحالف العربي، مايثير مخاوف الكثير من اليمنيين من مسألة وجود قوات أممية قد تعمل على تحويل الحديدة لبؤرة صراع مستدام.