تحدٍ صارخ للقرار الأممي.. تهديد الحوثيين لأسرة السياسي قحطان يثير استياء اليمنيين

اليمن نت - خاص
المجال: أخبار, تقارير التاريخ: يناير 9, 2019

لاقت حادثة تهديد جماعة الحوثي أسرة القيادي في حزب الإصلاح اليمني، المختطف لديها منذ ما يقارب أربع سنوات، محمد قحطان، استياءً واسعاً لدى اليمنيين.

واستنكر العديد من السياسيين اليمنيين ونشطاء حقوق الانسان إزاء ما قامت به جماعة الحوثي من تهديد أسرة السياسي المختطف في سجونهم محمد قحطان، باقتحام المنزل وطرد الأسرة بما فيهم أطفال ونساء من منزلهم في حي النهضة بالعاصمة صنعاء.

ويأتي هذا، قبل أيام من انقضاء المدة المحددة لتنفيذ احد اتفاقات استوكهولم الذي يقضي بالإفراج عن آلاف الاسرى والمختطفين بين الحكومة اليمنية ومليشيات الحوثي، وهو ما يفسره محللون توجه حوثي لإفشال الاتفاق.

وفي بيان أصدرته الأمانة العامة لحزب الإصلاح، أكدت أن ما قامت به مليشيا الحوثي يؤكد استخفافها بالقرارات الدولية وجهود الأمم المتحدة ومبعوثها السيد مارتن غريفيث واستفزازاً لأبناء الشعب اليمني الذي تسومه مليشيات الانقلاب ألوان التنكيل والتعذيب عبر ممارساتها التي انتهكت الأديان والأعراف والقانون الدولي والانساني.

وأدان الحزب بشدة الإعتداء الأرعن والهمجي على أسرة رجل السياسة والحوار المختطف الأستاذ محمد قحطان من قبل الحوثيين، داعياً الأمم المتحدة ومبعوثها الى اليمن الى اتخاذ الموقف المناسب من ما اقدمت عليه المليشيا الحوثية ووقف هذه الاجراءات التي تعتبر تحد سافر للشرعية الدولية وقرارات المجتمع الدولي.

 

تحدٍ صارخ للأمم المتحدة

وتواصل جماعة الحوثي اختطاف عضو الهيئة العليا لحزب التجمع اليمني للإصلاح، محمد قحطان، من داخل منزله في الرابع منذ أبريل 2015 في صنعاء من قبل مسلحين حوثيين وتم اخفاؤه قسراً، حيث منعت أسرته من زيارته او معرفة معلومات عن مكان اختطافه.

من جانبه  استنكرت وزيرة حقوق الانسان السابقة حورية مشهور، تصعيد مليشيات الحوثي بحق عائلة السياسي المختطف في سجونهم، محمد قحطان، وتساءلت مشهور في تغريدة على حسابها في موقع “تويتر” لماذا يتم التصعيد الآن في قضية كان متفق على حلها.

واعتبرت تهديدات المليشيات الحوثية لأسرة قحطان بمثابة تحدي صارخ للجميع، ورسالة موجهة للأمم المتحدة بعدول المليشيات عن اتفاق السويد.

الصحفي والمحلل السياسي اليمني، غمدان اليوسفي، قال حين تقرأ خبر محاولة مصادرة الحوثيين لمنزل  محمد قحطان لا يسع المرء سوى القول لهؤلاء: ارحموا أنفسكم من القادم، دعوا مساحة للرحمة بكم حين يحين وقتكم.

وخاطب الحوثيين في تغريدة له بموقع “تويتر”، لم تدم لصالح بكل ما ملك، فكيف ستدوم لكم ولا مقارنة بينكم وبينه، دعوا للناس قليلا مما يمكن أن يدفع عنكم غل الموجوعين.

 

أزمة أخلاقية وإنسانية

أما القيادي المنشق عن جماعة الحوثي، علي البخيتي، فقد أِشار إلى بشاعة ما قامت به جماعة الحوثي تعبر عن انحطاط أخلاقي وإنساني للجماعة كما وصفها، وقال اخفوا القيادي في حزب الإصلاح محمد قحطان لسنوات والآن يسعون للإستيلاء على منزله وإخراج أطفاله ونسائه للعراء.

ودعا قرار لمجلس الأمن الدولي إلى الإفراج عن القيادي محمد قحطان وشقيق الرئيس اليمني ناصر منصور هادي ووزير الدفاع السابق محمود الصبيحي، لكن ميليشيا الحوثي لم تستحب لهذه الدعوات، ورفضت بشكل دائم السماح للصليب الأحمر بزيارته.

وتعيش أسرة قحطان وضعاً نفسياً سيئاً جراء الإخفاء القسري لوالدهم وعدم السماح لهم بزيارته ومعرفة حالته الصحية، واستمرارهم في وقفات احتجاجية أسبوعياً بلا توقف في العاصمة صنعاء أمام منزله وبعض من مقار الأمم المتحدة وعدد من سفارات دول العالم.