تحالف يستهدف إسقاط “فساد الشرعية”.. فرص النجاح وسُبل التصحيح (تقرير خاص)

اليمن نت- وحدة التقارير- خاص
المجال: أخبار, تقارير التاريخ: أغسطس 8, 2018

بعد ارتفاع الأصوات الرافضة للتعينات بالوظيفة العامة التي تقوم بها الشرعية باليمن، أعلن عدد من الصحفيين والناشطين إشهار تحالف صحفي قانوني للحد من تلك الظاهرة.

يهدف ذلك التحالف إلى الضغط لإيقاف تلك التعيينات والعبث بالوظيفة العامة والمناصب، بعد تفشي تلك الظاهرة بشكل غير مسبوق.

النصيب الأكبر بالفساد كان بالسلك الدبلوماسي، فقد كشف نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن قوائم بأسماء عائلات كاملة تم تعيينها، برغم أنهم غير مؤهلين لشغل تلك المناصب، فضلا عن تعيين مسؤولين في دول لا تربطها باليمن أي مصالح.

ويؤكد التحالف في بيان صدر عنه، أنه يسعى إلى الحفاظ على الدولة ككيان جامع لليمنيين، من العبث والتقاسم والمحاصصة وكبح الترهل والتوريث في مؤسساتها.

مخاطر كثيرة

في هذا السياق قال الصحفي نبيل الأسيدي أحد المتطوعين بالتحالف، أن هذا التحرك هو انعكاس لغضب وردة فعل المجتمع جراء تلك التعيينات التي لم تتوقف، كون الحكومة لم تلتفت لأحد، وهو ما يؤكد ضرورة أن يكون هناك وقفة جادة للحد من العبث الحاصل.

وعن أثر تلك التعيينات مستقبلا، أوضح لـ”اليمن نت” أنها ستؤدي إلى تضخم وظيفي خاصة بالسلك الدبلوماسي، وكذلك إحلال للكادر هناك بكادر غير كفوء ولا يفقه بعمله شيئا، لأنه أخذ المناصب بصفته أحد الأقارب، وليس كاستحقاق وبعد تسلسل وظيفي.

ويعني ذلك –وفق الأسيدي- وجود عمل دبلوماسي مشوه ومختل، نتيجة لتلك التعيينات التي جاءت بسبب الفساد والعشوائية.

ولفت إلى وجود تعيينات تمت بتلك الطريقة في باقي مرافق الدولة، وهو ما يشكل خطرا على مستقبل اليمن كون مخرجات تلك الوظائف ستكون رديئة.

ورأى أن البعض يعتقدون أن هذه المرحلة لن تتكرر ويستغلوها لممارسة فسادهم ونظرا لغياب القانون، لكن الأداة الرقابية الشعبية موجودة وستوقف تلك الممارسات.

وذكر “هناك تضامن ومؤازرة من مختلف شرائح المجتمع، معتبرا ذلك دليل على تضرر المواطن بشكل كبير، ورفضه لما يحدث جراء العبث بالوظيفة العامة، التي يتم تدمير مداميكها”.

وتساءل في ختام حديثه، كيف سيكون مستقبل اليمن في ظل الفساد بالتعيينات الذي يحدث في مؤسسات الشرعية، وتقوم به كذلك المليشيات الحوثية في المرافق الحكومية التابعة لها، وذلك بإقصائها لغير الموالين لها، واستبدالهم بأتباعها وإن لم يكونوا كفاءات.

ملاحقات قانونية

الإعلامي عيبان ياسين أحد المتطوعين بالتحالف، قال إنهم يهدفون إلى إيقاف العبث بالوظيفة العامة التي هتكت تقاليد إدارة الدولة، وإعادة الاعتبار لمفهوم الوظيفة العامة اجتماعيا وقانونيا.

وحول عمل التحالف على أرض الواقع، بيَّن لـ”اليمن نت” أنهم سيقومون برفع مثل تلك القضايا أمام المحكمة الإدارية بالعاصمة المؤقتة عدن، وسيتكفل بها عددا من المحاميين، الذين سيركزن على قضية الفساد والتعيينات الوظيفية التي تعد مخالفة للقوانين واللوائح.

وأكد أنهم سيقومون بالضغط الإعلامي لمتابعة القضايا المرفوعة من قبل المحاميين المشاركين في هذا التحالف أمام المحكمة الإدارية، واطلاعها للرأي العام بشكل دقيق.

وهناك مخاوف من استمرار ظاهرة الفساد، التي عانى منها اليمنيون طوال فترة حكم الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، الذي خرج الشعب ضده في ثورة فبراير/شباط 2011.