“بن سلمان” يجري لقاءات منفصلة مع الرئيس هادي وولي عهد أبوظبي وزعيم الانتقالي

عقد ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، اجتماعات منفصلة بالرئيس اليمني وولي عهد أبوظبي ورئيس المجلس الانتقالي، عقب توقيع اتفاق الرياض.

وبحسب وسائل إعلام سعودية رسمية، التقى بن سلمان بمحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الأحداث والمستجدات على الساحة اليمنية، والتأكيد على أهمية الجهود التي بذلت للتوصل إلى “اتفاق الرياض” بما يحقق أمن واستقرار اليمن.

وفي لقاء منفصل التقى بن سلمان بالرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، وجرى خلال الاجتماع استعراض تطورات الأوضاع على الساحة اليمنية، وثمّن ولي العهد السعودي الجهود المبذولة للتوصل إلى “اتفاق الرياض” بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي.

كما التقى الأمير السعودي أيضاً برئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي، وجرى خلال الاجتماع استعراض المستجدات على الساحة اليمنية، وأعرب بن سلمان عن تقديره لما بذل للتوصل إلى “اتفاق الرياض”.

وتمت اليوم مراسم التوقيع على “اتفاق الرياض” بين الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بحضور ولي العهد السعودي وولي عهد أبوظبي والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

وأكد بن سلمان في الكلمة الافتتاحية التي سبقت التوقيع، أن الرياض بذلت كل الجهود لرأب الصدع بين الأشقاء في اليمن بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، وشدد على وحدة واستقرار اليمن، وعبر عن أمله في أن يكون الاتفاق فاتحة جديدة لاستقرار اليمن، وأشار أن الاتفاق خطوة نحو الحل السياسي وإنهاء الحرب في البلاد”.

بدوره علّق ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد على هذا التوقيع كاتباً على حسابه في “تويتر”: “أثمن الجهود الكبيرة التي قامت بها السعودية في توحيد الصف اليمني ودورها المحوري في التوصل إلى اتفاق الرياض. تمنياتنا القلبية أن يعم الخير والسلام ربوع اليمن، وأن ينعم شعبه بالأمن والاستقرار والتنمية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى