The Yemen Logo

بعد 8 سنوات من نكبة 21 سبتمبر.. اليمنيون يكابدون الفقر وقيادات الحوثي تعيش في ثراء فاحش

بعد 8 سنوات من نكبة 21 سبتمبر.. اليمنيون يكابدون الفقر وقيادات الحوثي تعيش في ثراء فاحش

اليمن نت - خاص - 14:58 21/09/2022

قبل ثماني سنوات، انقلبت مليشيا الحوثي على الدولة، واجتاحت العاصمة صنعاء وتسلّطت على رقاب اليمنيين، ومارست مختلف الانتهاكات بحق المواطنين من نهب، واختطاف، ومرض، وقتل خارج القانون.

ومنذ 21 سبتمبر (أيلول) 2014. واليمنيون يعيشون أوضاع اقتصادية وإنسانية متدهورة وتزداد يوماً بعد يوم بالمقابل تعيش قيادات مليشيا الحوثي قادتها ثراء ونفوذ عسكري وسياسي تضاعفت خلال السنوات الأخيرة من الحرب.

ثراء خلال الحرب

أصبحت حالة الثراء التي يعيشها قيادات الحوثي حالياً، واضحة لدى جميع اليمنيين حيث برزت العديد من الأنشطة التجارية والاستثمارية التي تمتلكها رؤوس وقيادات حوثية، بعد أن استحوذت خلال الحرب على سوق المال والأعمال في المناطق الخاضعة لسيطرتها.

وكشف تقرير سابق لمركز الاعلام الاقتصادي، عن ظهور طبقة جديدة من الأثرياء جراء الحرب، تنامي ظاهرة ما يسمى "الأثرياء الجدد" الذين راكموا ثروات المتحصلة نتيجة النفوذ العسكري والسياسي خلال السنوات الثمان الماضية من الحرب.

وأوضح "بأن هذه الظاهرة تمثل نتاج مباشرة للحرب الكارثية التي دفعت باليمن لأن يصبح بلدا هو الأكثر معاناة في الجانب الإنساني عالميا"، مشيراُ إن "الثراء الكبير للشبكات النافذة المقربة من ميلشيات الحوثي عبر سلسلة من الأنشطة التجارية والاستثمارية المعززة بالنفوذ والقرب من قيادات الجماعة".

وسرد التقرير أبرز الانتهاكات التي طالت القطاع الخاص اليمني، وحذر من أن هذ القطاع على "وشك الانهيار لحساب طبقة طفيلية احتكارية استفادت وتستفيد من فوضى الحرب".

وأضاف أن المجهود الحربي الذي تفرضه ميليشيا الحوثي بات "وسيلة نفوذ وإثراء" لقيادات في الجماعة، مؤكداً أنها أصبحت تستحوذ على سوق المال والأعمال في المناطق الخاضعة لسيطرتها في اليمن.

وأشار إلى أبرز مصادر تمويل ميليشيا الحوثي وعلى رأسها الأموال التي استولت عليها من خزائن البنك المركزي لدى انقلابها عام 2014 بالإضافة إلى الإيرادات المحصلة في مناطق سيطرتها وما تفرضه على السكان من رسوم وإتاوات وما تستحوذ عليه من أموال ومساعدات المنظمات الإغاثية، إلى جانب مصادرة أصول وأموال وممتلكات معارضيها.

وتابع: أن"هذه الأموال مكنتها من خلق إمبراطورية مالية جديدة، قادتها نحو تغيير موازين القوى، والتحكم في سوق الواردات في اليمن، وتتم إدارة هذه الأموال عبر شركات الصرافة بعيداً عن البنوك، حيث أحصى التقرير 250 شركة صرافة جديدة، تم الترخيص لها بمزاولة أنشطتها في زمن الحرب في صنعاء وصعدة ومحافظات أخرى".

وأوضح أن المليشيا منحت خلال الحرب تراخيص إلى 178 شركة استيراد للمشتقات النفطية للسيطرة على هذا السوق الذي تبلغ عائداته في مناطق سيطرتها ما يزيد عن 30 مليار ريال شهريا.

فقر ومجاعة

بالمقابل يتمدد الفقر في اليمن بلا توقف منذ بدء الحرب على شكل جوع وأمراض وحرمان حيث بات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

ووفقاً للأرقام والإحصائيات الرسمية فإن 2.9 مليون طفل يعانون من سوء التغذية من أصل 5.4 ملايين طفل، بنسبة تصل إلى 55 بالمئة، بينهم حوالي 400 ألف طفل مصاب بسوء التغذية الحاد الوخيم.

بينما تسبب النزاع بوفاة نحو 233 ألف شخص، حتى مطلع مارس 2021، بينهم أكثر من 5000 طفل. ونزوح ملايين عن منازلهم وتدمير مئات المدارس وتعطيل النظام الصحي.

كما أن هناك ما لا يقل عن 500 سجن ومعتقل تابع لمليشيا الحوثي، اختطفت إليها طوال السنوات الماضية أكثر من 14 ألف مختطف، بينهم 3862 اخفوا قسراً، لا يزال منهم 236 مخفيا، لا أحد يعلم عنهم شيئاً.

وأدّت الحرب إلى تدمير البنية التحتية وانهيار الاقتصاد وخسارة اليمن 126 مليار دولار أميركي من النمو الاقتصادي المحتمل، وسط عجز دولي عن وقف آلة الحرب رغم المساعي الدبلوماسية المستمرة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قالت جمعية مناصرة للمودعين إن لبنانيا غير مسلح تمكن من سحب ما يقرب من 12 ألف دولار نقدا من حسابه المصرفي، على الرغم من. . .

حمل الاتحاد الأوروبي مليشيات الحوثي، ضمنياً، مسؤولية فشل تمديد الهدنة الأممية، داعياً إياهم إلى إظهار التزام حقيقي بالسلام في. . .

دعا رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، اليوم الاثنين، جمهورية ألمانيا إلى ممارسة المزيد من الضغوط على مليشيات الحوثي. . .

اتهم مصدر في الحكومة اليمنية مليشيات الحوثي بافتعال التعقيدات من أجل إفشال تمديد الهدنة اليمنية، التي انتهت مساء أمس الأحد. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram