بعد رفض التحالف للتصعيد.. هدوء حذر في مدينة عدن

تشهد العاصمة المؤقتة عدن، اليوم الخميس، هدوءاً حذراً عقب الاشتباكات التي شهدتها المدينة أمس وادت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

ويأتي الهدوء، في أعقاب صدور بيان للمتحدث الرسمي بأسم التحالف العقيد تركي المالكي، أعلن فيه “الرفض القاطع” لما وصفه بـ”التطورات الخطيرة في عدن”، وقال إن قيادة التحالف “لن تقبل بأي عبث بمصالح الشعب اليمني”.

ودعا المالكي كافة الأطراف والمكونات لتحكيم العقل وتغليب المصلحة الوطنية والعمل مع الحكومة الشرعية في تخطي المرحلة الحرجة وارهاصاتها، وخاصة في مثل هذه الظروف الاستثنائية، وعدم إعطاء الفرصة للمتربصين من مليشيا الحوثي والتنظيمات الإرهابية.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي, المدعوم من الإمارات، قد نفذ أمس, محاولة انقلابية جديدة على الحكومة، حيث اندلعت اشتباكات بين قوات تابعة للحماية الرئاسية الموالية لحكومة الرئيس هادي وبين قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس في منطقة كريتر بعدن, ما أسفر عن سقوط ضحايا من الجانبين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى