بعد خمس سنوات من الحرب…الجيش اليمني يقول إنه أسقط مشروع حكم الحوثي للبلاد

اليمن نت-متابعة خاصة

قال الجيش اليمني، اليوم الخميس، إن السنوات الخمس الماضية من الحرب اسقطت مشروع الحوثيين واجتثت حلمهم بحكم اليمن والحاقها بإيران.

وأفاد المتحدث باسم الجيش اليمني “عبده مجلي”، في مؤتمر صحفي أن الجيش الوطني ساهم في تأمين المنافذ البرية والبحرية والحد من تهريب الأسلحة الإيرانية لقتل الشعب اليمني، والعمل على مساعدة القيادة السياسية والعسكرية لاستعادة الشرعية واليمن الاتحادي.

وأضاف: كما عملت قوات الجيش الوطني على تبديد أحلام الانقلابين والمتمردين من القضاء على الجمهورية والدولة والهوية اليمنية، ودرء خطر الأسلحة الثقيلة والصواريخ الباليستية التي استولى عليها الحوثيون من مخازن القوات المسلحة.

واتهم العسكري اليمني جماعة الحوثي بمواصلة خروقاتها في قصف الأحياء السكنية ومنازل المواطنين بجميع أنواع الأسلحة وتقوم بزراعة الألغام وحفر الخنادق في شوارع مدينة الحديدة.

وتجبر قذائف وألغام مليشيات الحوثي سكان مديرية الدريهمي وحيس والتحيتا والمتينة على النزوح القسري من قراهم ومزارعهم.

وقال مجلي إن انتشار الألغام بشكل كبير في مزارع المواطنين وفي الطرقات العامة والأحياء السكنية التي كانت تسيطر عليها المليشيات سابقاً أصبحت تهدد حياتهم، حيث أن المواطنين يستيقظون يومياً على خبر انفجار الألغام وسقوط الضحايا من الأبرياء.

واكد قيام المليشيا الحوثية بقصف مطاحن البحر الاحمر والمصانع ومخازن الغذاء ونقاط المراقبة الأممية في الحديدة امام مرى ومسمع فريق المراقبة الأممية.

وقال إن الحوثين أهدروا الكرامة وصادروا الحرية وأغلقوا المدارس وقضوا على التعليم واقصوا المعلمين وأخذوا الطلاب من المدارس الى المتارس وهدموا المساجد وحول المستشفيات الى ثكنات عسكرية وصادروا الحقوق والرواتب وجعلوا الأسواق السوداء بديلاً للاقتصاد الوطني وجعلوا المواطنين الذين يعيشون في مناطق سيطرتهم بين مختطف ومعتقل ومهجر ومهدد وخائف وجائع ومشرد وتحت الاقامة الجبرية.

ويشهد اليمن للعام السادس حربا عنيفة أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

وتقول الأمم المتحدة إن الصراع أدى إلى مقتل وجرح 70 ألف شخص، فيما قدرت تقارير حقوقية سابقة مقتل ما لا يقل عن 100 ألف يمني.

ويزيد من تعقيدات النزاع أنه له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس 2015، ينفذ تحالف عربي، بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء. –

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى