بعد تهديدات الانتقالي.. تصاعد عمليات استهداف قوات الجيش في وادي حضرموت

تصاعدت عمليات الاستهداف بحق عناصر الجيش والأمن في وادي حضرموت، التابعين للمنطقة العسكرية الأولى، خلال اليومين الماضيين، وذلك بعد تهديدات أطلقها عيدروس الزبيدي، رئيس ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي” الانفصالي المدعوم من دولة الامارات.

وزارة الداخلية أعلنت اليوم الأحد، عن إحباط قوات الأمن بمدينة تريم بوادي حضرموت عملية هجوما إرهابيا تعرضت له دورية أمنية بمدينة تريم.

ووفقا لموقع الداخلية، أشاد العميد العوبثاني مدير أمن وادي وصحراء حضرموت  باليقظة العالية لأفراد أمن مديرية تريم على السرعة في التعامل مع الارهابي والسيطرة عليه، مثمناً جهود أفراد أمن تريم الذين احبطوا العمل الإرهابي وقبضوا على مرتكبه.

وتأتي بعد يوم واحد من عملية مماثلة استهدفت نقطة عسكرية في منطقة العبر التابعة لمحافظة حضرموت فجر امس السبت.

وأسفرت العملية التي شنها مسلحون مقتل جندي وإصابة 2 آخرين في هجوم مسلح استهدف نقطة اللواء (23) في منطقة العبر التابعة للمنطقة العسكرية الأولى، فيما لاذا المسلحين بالفرار.

يأتي ذلك بعد نحو اسبوعين من التهديد الذي اطلقه رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي، بطرد قوات المنطقة العسكرية الأولى من وادى حضرموت، وتعهده بتحرير الوادي.

وكان قائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن صالح محمد طيمس، قال بأن القوات المسلحة، ستكون بالمرصاد لكل الأيادي التي ستحاول العبث وزعزعة الأمن في وادي حضرموت.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى