The Yemen Logo

بعد انتهائها من بناء قاعدة عسكرية.. الإمارات تعود إلى جزيرة "ميون" بذريعة بناء مدينة سكنية

بعد انتهائها من بناء قاعدة عسكرية.. الإمارات تعود إلى جزيرة "ميون" بذريعة بناء مدينة سكنية

اليمن نت - خاص - 10:53 31/10/2022

بعد أن انتهت الإمارات من تشييد قاعدة عسكرية جوية على جزيرة ميون اليمنية بمضيق باب المندب، عادت مرة أخرى بذريعة بناء مدينة سكنية للسيطرة على الجزيرة الاستراتيجية.

وعادت أبوظبي إلى الجزيرة اليمنية بعد مرور أكثر من عام على كشف قاعدة جوية غامضة تعمل أبوظبي على بناؤها في جزيرة "ميون".

وكانت وكالة أسوشيتد برس أكدت أن جزيرة ميون تقع تحت الاحتلال الإماراتي بعد الكشف بأنها قامت سراً ببناء مدرجًا للطائرات بطول 1.85 كيلومتر (6070 قدمًا) في الجزيرة وتشييد ثلاثة حظائر على مدرج المطار جنوب المدرج مباشرة.

ورغم إعلان الإمارات في 2019 سحب قواتها من حملة عسكرية بقيادة السعودية لمحاربة الحوثيين، إلا انها عادت لاستكمال مخططها للاستيلاء على الجزر اليمنية.

ويوم أمس الأحد، أعلن محافظ عدن أحمد لملس الموالي للإمارات توقيع اتفاق لبناء مدينة سكنية في جزيرة ميون على مدخل مضيق باب المندي.

وقال لملس أنه تم التوقع مع صالح علي سعيد الخرور، شيخ جزيرة ميون على المرحلة الأولى من إنشاء وتعمير مدينة سكنية متكاملة مقدمة من دولة الإمارات العربية المتحدة لأبناء ميون.

ويشمل المشروع 140 وحدة سكنية، إضافة إلى مشاريع البنية التحتية للمشروع والخدمات الملحقة كافة من مدارس ووحدات صحية وغيرها من المرافق الخدمية للمشروع، سيتم تنفيذها على مراحل متزامنة".

وأثار ذلك موجة غضب واسعة بين اوساط اليمنيين والسياسيين بشأن عودة تحركات الإمارات في جزيرة ميون الواقعة في قلب مضيق باب المندب الرابط بين البحر الأحمر وبحر العرب وخليج عدن جنوباً.

وقال الناشط السياسي فارس الميسري، تعليقاً على الاتفاق "مشهد فكاهي ساخر، تم في الإمارات توقيع اتفاقية لبناء مدينة سكنية على نفقة الإمارات في جزيرة ميون. وقعها على الجانب الإماراتي محافظ عدن أحمد لملس وعن الجانب اليمني شيخ ميون! بروتوكول في قمة العبط يكشف استخفاف الإمارات وهي تحاول إخراج وفبركة الاكاذيب".

وأضاف الميسري "حين أرادت الإمارات التأكيد على إيفائها بما تعهدت به عند تشكيل المجلس الرئاسي، طلبت من لملس رعاية حفل إشهار حزمة مشاريع وهمية بتمويل إماراتي، واليوم أرادت الإمارات شرعنة تواجدها في جزيرة ميون، بعد أن أعلنت انسحابها منها، ولأن لملس تحت الطلب، طلبت منه الخروج بهذه".

وذكر الكاتب والمحلل السياسي مصطفى راجح، "وكلاء الإحتلال وأحذيته ، هجروا أربعمئة آدمي من سكان ميون والآن يشرعنون لبناء وحدات سكنية لضباط إماراتيين وإسرائيليين ومتعددي الجنسيات في الجزيرة التي تطل على باب المندب".

من جهته علق الصحفي سمير النمري، على توقيع محافظ عدن على الاتفاقية بشأن جزيرة ميون، قائلا: "وقعها شيخ سلفي ومحافظ عدن المواليان لأبوظبي.. الإمارات توقع اتفاقية لبناء مدينة سكنية في جزيرة ميون اليمنية الاستراتيجية بباب المندب، بعد انتهائها من بناء قاعدة عسكرية تحوي مطارا عسكريا".

وخلال سنوات الحرب، استطاعت الإمارات والتي قدمت تحت المظلة السعودية السيطرة على أهم المواقع الاستراتيجية باليمن، المتمثلة في الجزر والمواني والمطارات بخاصة تلك المطلة على سواحل البحر الأحمر ومضيق باب المندب والبحر العربي.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قالت وكالة أنباء سبأ الرسمية إن أعضاء في مجلس القيادة الرئاسي قدموا، اليوم السبت، مقترحات بمعاقبة قيادات مليشيات الحوثي. . .

سقط المنتخب التونسي، اليوم السبت، بشكل مخيب أمام أستراليا بهدف نظيف في الجولة الثانية من دور المجموعات في مونديال. . .

بات منتخب قطر المضيف أوّل المودعين في مونديال 2022 لكرة القدم، اليوم الجمعة، بعدما مُني بخسارة ثانية توالياً وهذه المرة أمام. . .

أقرت مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENAFATF)، اليوم الجمعة، اختيار اليمن نائبا لرئيس المجموعة. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram