The Yemen Logo

بعد الكشف عن سرقة الحوثيين للمساعدات.. نشطاء يطالبون بـ "شفافية العمل الإغاثي" في اليمن

بعد الكشف عن سرقة الحوثيين للمساعدات.. نشطاء يطالبون بـ "شفافية العمل الإغاثي" في اليمن

اليمن نت - 18:38 31/12/2018

آثار كشف برنامج الأغذية العالمي اليوم الاثنين، عن تعرض مساعدات الغذاء باليمن للسرقة في مناطق خاضعة للحوثيين ردود أفعال واسعة أوساط اليمنيين.

وكان البرنامج قد أفاد بوقت سابق أن مساعدات غذائية مخصصة ليمنيين يعانون الجوع الشديد تُسرق وتباع في بعض المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي.

وبعد سماع أن مساعدات غذائية إنسانية تباع في السوق المفتوحة في صنعاء، قال برنامج الأغذية العالمي إنه وجد أن كثيرا من الأشخاص لم يتسلموا حصص الغذاء المستحقة لهم وإن منظمة واحدة على الأقل من الشركاء المحليين تابعة لوزارة التعليم الحوثية تمارس احتيالا.

وقال ديفيد بيزلي المدير التنفيذي في البرنامج ”هذا الفعل يصل إلى سرقة الطعام من أفواه الجائعين... في وقت يموت فيه الأطفال في اليمن لأنهم لا يملكون ما يكفي من طعام، يعد هذا فعلا شائنا،ويجب أن يتوقف هذا السلوك الإجرامي على الفور“.

وطالب العشرات من النشطاء داخل اليمن المنظمات الدولية العمل بشفافية في عملها الإغاثي داخل البلاد وردع الجهة التي تتلاعب  بقوت الفقراء والمحتاجين.

يقول الكاتب اليمني "محمد جميح"، في الوقت الذي يدعي فيه عبدالملك الحوثي وأخوه يحيى الطهارة من الفساد والبراءة من اللصوصية، يتضح أن وزارة التربية الحوثية التي يديرها يحيى الحوثي تضع أسماء وهمية لاستلام معونات برنامج الغذاء العالمي من أجل سرقة المعونات التي يخزنها الحوثيون في مخازن الوزارة.

من جانبه يقول الصحفي متولي محمود ، لطالما تعاملت منظمات الأمم المتحدة المتواجدة في اليمن على نحو براجماتي مع الأطراف فيما يخص أنشطتها الميدانية.

وأفاد "محمود" أن برنامج الغذاء العالمي سبق وأن هدد بفضح من يستهدفون عملهم الميداني بعد قصف المخازن في الحديدة، وها هو يفعل بشكل علني وغير قابل للمواربة والتأويل.

ويذهب الباحث في الشؤون الخليجية والإيرانية "عدنان هاشم"، إلى أن معونات برنامج الغذاء العالمي في مناطق الحوثيين توزع 60% للسوق السوداء، 20% للجبهات، 15% لأسر المقاتلين في صفوف الجماعة، 5% تحت رقابة مشددة من الأمم المتحدة تصل لبعض العاملين والفقراء.

من جانبه أفاد الكاتب والناشط اليمني "همدان العليي"، سبق وأن استنكرت كثيرا صمت المنظمات الدولية ازاء انتهاكات الحوثيين ونهبهم للمساعدات وعملية التجويع المتعمد التي يمارسونها في اليمن مدللا على ذلك بوقائع مختلفة.. مع ذلك كان هناك من يشكك في هذا الأمر.

وأشار "العليي" إلى أن اليوم سجل برنامج الغذاء العالمي موقف محترم وكشف جانبا من هذه الممارسات التي تحرم ملايين اليمنيين من المساعدات وتزيد من معاناتهم.

وقال "العليي" إن موقف المنظمة يشكر عليه لكنه لا يكفي، نطالب بشفافية العمل الاغاثي في اليمن.

وتابع: هذه المنظمات مطالبة باصدار تقارير دقيقة تبين مصير ملايين الدولارات التي تتحصلها لتساعد بها اليمنيين. نهب الحوثيين للمساعدات جزء كبير من المشكلة وليس كلها.

 

 

 

 

 

 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

ويتزامن القصف مع عمليات عسكرية محتدمة تشنّها المليشيا الحوثية عل المحافظة

بشكل متكرر، يطلق الحوثيون صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيرة على مناطق سعودية

كان الجيش أعلن، أمس الثلاثاء، تحرير مواقع عسكرية استراتيجية على أطراف مديرتي الجوبة وحريب

دعا وزير الداخلية اليمني اللواء إبراهيم حيدان لتكاتف الجميع للحفاظ على المكتسبات الوطنية وترك الخلافات جانباً، والتوحد في خندق واحد لمحاربة من سماهم أعداء الوطن والجمهورية.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram