بعد استئناف بريطانيا بيع الأسلحة للسعودية.. الدولتان تبحثان تعزيز التعاون العسكري والدفاعي

اليمن نت _ وكالات

بحثت السعودية وبريطانيا تعزيز التعاون والشراكة في المجال الدفاعي والصادرات العسكرية.

جاء ذلك خلال اتصال تلقاه نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، من وزير الدفاع البريطاني بن والاس، مساء الثلاثاء، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”.

وأضافت الوكالة أن الجانبين “بحثا الشراكة في المجال الدفاعي، بهدف تعزيز الأمن الإقليمي والدولي، والتصدي لمهددات الاستقرار في المنطقة، خصوصا فيما يتعلق بحماية الممرات البحرية وضمان حرية الملاحة فيها”.

وأكد الوزير البريطاني حرص بلاده “على تعزيز العلاقات الدفاعية، لا سيما في مجال الصادرات العسكرية للمملكة”، بحسب المصدر ذاته.

يأتي الاتصال الهاتفي بالتزامن مع إعلان بريطانيا استئناف إصدار تراخيص تصدير الأسلحة إلى السعودية، بعد امتثالها لحكم قضائي صدر في يونيو/ حزيران 2019، بمنع بيع السلاح إلى الرياض، خشية استخدامه في الحرب باليمن.

وقالت وزيرة التجارة ليز تروس، في بيان، إن مبيعات السلاح ستستأنف للسعودية بعدما خلصت مراجعة رسمية، طلبتها المحكمة، إلى أن “حوادث فردية” من الغارات الجوية التي نفذها التحالف العربي بقيادة المملكة باليمن “انتهكت القانون الإنساني”.

وتعد بريطانيا سادس أكبر مصدر للسلاح عالميا بعد الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وألمانيا والصين، وفقا لمعهد استوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

ومثلت مشتريات السعودية 43 في المئة من إجمالي مبيعات السلاح البريطانية خلال العقد الماضي، بحسب تقرير لصحفية “الغارديان”، الثلاثاء.

وفي يونيو الماضي، شكر خالد بن سلمان، خلال اتصال هاتفي مع بن والاس، بريطانيا على قيامها بإرسال قوات ومنظومات دفاعية عسكرية إلى المملكة.

وجاءت الخطوة بالتزامن مع قيام الولايات المتحدة بتقليص حجم قواتها في السعودية، وسحب 4 بطاريات صواريخ “باتريوت”.

(الأناضول)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى