The Yemen Logo

بعثة الأمم المتحدة بالحديدة: مراقبة تهريب الأسلحة عبر الميناء ليس من مهامنا

بعثة الأمم المتحدة بالحديدة: مراقبة تهريب الأسلحة عبر الميناء ليس من مهامنا

غرفة الأخبار - 11:23 16/06/2022

قال رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، مايكل بيري، أن مراقبة تهريب الأسلحة عبر ميناء الحديدة ليست جزء من مهام البعثة الاممية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي، عقده الجنرال الإيرلندي المتقاعد بيري، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، عشية اجتماع مغلق جمعه مع ممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن لإطلاعهم على آخر المستجدات في الحديدة.

وقال بيري عن اتهامات الحكومة اليمنية للحوثيين بأستخدام ميناء الحديدة لاستيراد الأسلحة من إيران، "مراقبة تهريب السلاح أو عدمه ليست جزءاً من مهامنا. ولكن ما يمكنني قوله، أنه إذا كان هناك حاجة لاستيراد أسلحة لليمن بشكل غير قانوني، فإن الحدود اليمنية على طول البحر الأحمر طويلة ومن دون مراقبة في الغالب، ولن يكون من الصعب تهريب الأسلحة عبرها".

وأكد رئيس البعثة الأممية على أهمية ميناء الحديدة ودوره الاستراتيجي في "مستقبل اليمن واستقراره، وتدخل عبره المساعدات الإنسانية والبضائع الغذائية لقرابة 70 في المائة من اليمنيين".

وبخصوص الهدنة قال بيري: "نحن الآن في مشهد عسكري وسياسي جديد في الحديدة. بعد الانسحاب أحادي الجانب الذي نفذته القوات الحكومية اليمنية المشتركة من مواقع واسعة داخل المحافظة في نوفمبر/ تشرين الثاني، والذي أدى إلى تحول في الخطوط الأمامية في مناطق جنوب المحافظة. وتبقى هناك جيوب لعدم الاستقرار في هذه المناطق".

وأضاف إن"البعثة تعمل من أجل توسيع رقعة مراقبتها وزيادة الوصول إلى تلك المناطق، وإنها تمكنت في الوقت ذاته من زيادة عدد دورياتها للمراقبة في الموانئ الثلاثة في الحديدة". مؤكدا أنه جرى توسيع رقعة وردياتتها المراقبة لتشمل مناطق في جنوب الحديدة تشهد توترات.

وتابع:"الهدنة أعطتنا الإمكانية للتحرك بشكل أفضل والقيام بمهام بشكل أوسع، بما فيها أعمال متعلقة بالألغام، حيث نسبة التلوث عالية. وفي ما يخص مهام البعثة المستقبلية، فهذا أمر في يد مجلس الأمن والأطراف اليمنية".

وأوضح الجنرال بيري أن البعثة تتواجد في أكثر من موقع، "لكن نقطة وجودنا الرئيسية في ميناء الحديدة، وهذا يعني أننا في اتصال دائم مع السلطات المحلية، أي الحوثيين. لقد كانت هناك بعض القيود على تحركاتنا. وعملت من أجل تغيير إطار دورياتنا، ونجحنا".

واستطرد "ما أرغب فيه هو التوجه إلى أي من الموانئ دون إعلان مسبق، وفي أي وقت وزيارة كل منطقة. لم نصل إلى هذه النقطة بعد، ولكن رفعنا من وتيرة وردياتنا للتأكد من الحفاظ على الطابع المدني للميناء، وأن يستمر وصول المساعدات الإنسانية عبره".

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram