The Yemen Logo

"بسبب اضطهاد مسلمي الأويغور".. واشنطن تفرض عقوبات على شركات صينية

"بسبب اضطهاد مسلمي الأويغور".. واشنطن تفرض عقوبات على شركات صينية

اليمن نت - وكالات - 15:45 25/06/2021

فرضت الولايات المتحدة، الخميس، عقوبات وقيودا تجارية على شركات صينية متّهمة باللجوء إلى العمل القسري في منطقة شينجيانغ ذات الغالبية المسلمة، التي تتعرض أقلية الأويغور فيها لاضطهاد الحكومة الصينية.

وقال البيت الأبيض في بيان، إن شركة "هوشين سيليكون اندستري" الصينية لن تكون قادرة على بيع منتجاتها في الولايات المتحدة لأنها "بحسب معلومات موثوقة، تلجأ إلى العمل القسري لتصنيع منتجات من السيليكون".

وفي بيان منفصل، أعلنت وزارة التجارة للسبب نفسه، تقييد شراء السلع والأجهزة والتكنولوجيات الأميركية من جانب شركة "هوشين" وأربع شركات أخرى في شينجيانغ تصنّع السيليكون للألواح الشمسية أو الألمنيوم.

وأضاف البيت الأبيض "هذه التدابير تُظهر تصميمنا على فرض تكاليف إضافية على جمهورية الصين الشعبية بسبب ممارساتها من العمل القسري الوحشي وغير الإنساني". وتابع "العمل القسري الذي ترعاه الدولة في شينجيانغ هو إهانة للكرامة الإنسانية ونموذج للممارسات الاقتصادية غير العادلة" من جانب بكين.

وتتّهم الولايات المتحدة على غرار دول غربية عدة والكثير من المنظمات الدولية، بكين بممارسة الاضطهاد على نطاق واسع ضد الأويغور،وهم مسلمون ناطقون باللغة التركية ويشكلون المجموعة الإثنية الرئيسية في شينجيانغ.

وتُتهم بكين بأنها تعتقل هناك بشكل تعسّفي مليون فرد من أقلية الأويغور في معسكرات في المنطقة الكبيرة جداً في غرب الصين عند الحدود مع أفغانستان وباكستان.

وتنفي الصين وجود هذا العدد من الأشخاص في معتقلات وتؤكد أن هذه الأخيرة هي مراكز تدريب مهني مخصصة لمساعدة السكان على إيجاد وظائف بهدف إبعادهم عن الانجراف نحو التطرف الإسلامي.

وسبق أن منعت الولايات المتحدة استيراد منتجات للعناية بالشعر وقطن وقطع إلكترونية ونسيج تصنّعها شركات في المنطقة. كذلك، حظّرت منتجات شركة صيد صينية "داليان أوشن" المتّهمة أيضاً باللجوء إلى العمل القسري بدون أن تكون مرتبطة بمنطقة شينجيانغ.

(DW عربية)

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram