برلمان صنعاء يرفض اقتحام الحوثيين منازل أعضائه الملتحقين بالشرعية في سيئون

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: أبريل 13, 2019

رفض مجلس النواب الخاضع لسيطرة الحوثيين في صنعاء، اقتحام مسلحي جماعة الحوثي لعدد من منازل البرلمانيين الذي انضموا لمجلس النواب المنعقد في مدينة سيئون شرقي اليمن.

ووجه من بقي من أعضاء المجلس في صنعاء رسالة،
إلى المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ التابعة لجماعة الحوثي، تطالب بحماية مساكن المواطنين وأعضاء مجلس النواب من أي اعتداءات، حسبما ذكرت وكالة سبأ بنسختها الحوثية.

وشدد المجلس أنه لا يجوز اقتحام أو مداهمة أو دخول المنازل إلا بموجب الدستور والقانون وبحكم قضائي.

واستنكر برلمان الحوثيين اجتماع أعضاء المجلس المتواجدين في الخارج (المنضمين للحكومة الشرعية)، في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، واعتبر دعوة الانعقاد التي أصدرها الرئيس هادي مخالفة للدستور ولائحة المجلس الداخلية المنظمة لعمل المجلس وتكويناته المختلفة وجاءت من رئيس منتهية ولايته، في إشارة للرئيس هادي المعترف به دوليا.

واعتبر الحوثيون أن الهدف من هذا الاجتماع هو إدخال قوات دول التحالف العربي لاحتلال اليمن.

وكان البرلمان اليمني انتخب، صباح السبت، في جلسة تاريخية غير اعتيادية هي الأولى منذ انقلاب جماعة الحوثي على السلطة الشرعية أواخر العام 2014، سلطان البركاني رئيسا جديدا له، خلفا ليحيى الراعي الخاضع تحت سلطة الحوثيين، ليكون بذلك رابع رئيس لمجلس نواب اليمني.

واستبقت جماعة الحوثي انتخاب البركاني بعد تسريبات عن اختياره كرئيس توافقي للبرلمان، بمداهمة منزله في العاصمة صنعاء وطرد أقاربه، بهدف ثنيه عن القبول بالمنصب واستئناف جلسات مجلس النواب من المناطق المحررة، كما اقتحمت وداهمت منازل عدد من البرلمانيين الذين لهم منازل في صنعاء، وصادرت ممتلكاتهم.