برلمان الإنقلابيين يستنكر فرض الصرخة الحوثية بالمدارس ويطالب بمعاقبة المعتدين على مدرسة سُكينة» و زياد بصنعاء

اليمن - صنعاء
المجال: أخبار التاريخ: أبريل 23, 2017

أقر مجلس نواب الإنقلابيين المنتهية ولايته بصنعاء ، توصيات اللجنة البرلمانية المكلفة بتقصي الحقائق بشأن الأحداث التي وقعت بمدرسة سُكينة الأساسية الثانوية للبنات بأمانة العاصمة والمتمثله في منع رفع أي شعار لأي جماعة أو أي حزب داخل الحرم المدرسي.
وقالت اللجنة في تقريرها إن الجاني “الطيري” قام بالإعتداء على المدرسة ثلاث مرات، مشيرة إلى أن ما حدث في مدرسة سُكينة الأساسية الثانوية للبنات من إعتداء وممارسات خاطئة مخالفة للنظام والقانون.
وطالبت اللجنة بالإهتمام بالتعليم وتحييده عن أي أعمال حزبية أو سياسية وإتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من يعتدى على المواطنين وعلى وجه الخصوص صروح العلم والمعرفة وإحالة المعتدين إلى النيابة العامة فوراً.
وحملت اللجنة وزارة داخلية حكومة الإنقلابيين مسؤولية ما حدث في مدرستي (سكينة – طارق بن زياد) من قبل المعتدي حتى لا يتكرر.
وكان مسلحون من ميليشيات الحوثي اقتحموا الاثنين الماضي مدرسة “سكينة” للبنات في صنعاء، واعتدوا على الطالبات بالضرب والسباب بعد رفضهن ترديد شعار الميليشيات الذي يطلقون عليه “الصرخة”.
وقوبل إصرار ميليشيات الحوثي الانقلابية على فرض شعارها، بديلاً عن النشيد الوطني للجمهورية اليمنية في مدارس صنعاء ومناطق سيطرتها بالرفض من قبل طلبة وطالبات الكثير من المدراس في العاصمة ، وآخرها مدرسة سكينة الثانوية للبنات في حي بير عبيد جنوب العاصمة صنعاء.