برلمانيون بريطانيون يحذرون من تداعيات كارثية جراء أي هجوم على الحديدة اليمنية

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: June 11, 2018

طالب برلمانيون بريطانيون، اليوم الإثنين، سلطات بلادهم بريطانيون بالضغط على التحالف في اليمن والتصدي لقصف ميناء الحديدة.

وحذر البرلمانيون وفقا لما نقلته فضائية “الجزيرة”، من تداعيات كارثية على ملايين اليمنيين جراء أي هجوم على الحديدة

وبالتزامن، قالت مندوبة بريطانيا لدى الأمم المتحدة كارين بيرس إن بلادها تعترف بما وصفتها بالشواغل الأمنية لدولة الإمارات، لكنها قلقة بشأن الأوضاع الإنسانية في اليمن.

وأضافت بيرس قبيل بدء جلسة مجلس الأمن أن ميناء الحديدة مهم بالنسبة لشعب اليمن لأن البضائع التجارية والإنسانية تمر عبره، مشيرة إلى أن بلادها ستسعى لضمان أقصى قدر من التعاون مع المبعوث غريفيث.

وزادت وتيرة الضغوط الدولية على التحالف الذي تقوده مع السعودية لثنيهما عن اقتحام مدينة الحديدة على ساحل اليمن الغربي، خشية حدوث كارثة إنسانية قد تعرض أرواح ملايين المدنيين للخطر.

وتحتدم معارك عنيفة، بين القوات الحكومية المدعومة من الإمارات وبين الحوثيين على بعد كيلومترات من الحديدة.

وتركزت الضغوط الدولية على الإمارات التي تبدو متحمسة لاقتحام المدينة ومينائها، حيث يجري المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث محادثات في أبو ظبي، بينما اتصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بسلطات الإمارات، بينما اجتمع مجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في الحديدة.

وقال بومبيو اليوم الاثنين في بيان إن بلاده تتابع عن كثب التطورات في الحديدة. وأضاف أنه اتصل بالقادة الإماراتيين، وأوضح رغبة واشنطن في مناقشة المخاوف الأمنية مع الحفاظ على تدفق المساعدات الإنسانية والبضائع التجارية.

وحث الوزير الأميركي جميع الأطراف على احترام التزاماتها بالعمل مع مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، وقال إن على تلك الأطراف دعم العملية السياسية لحل النزاع، وضمان وصول المساعدات، ووضع خطة لمستقبل سياسي مستقر لليمن.

وأكد مجلس الأمن الدولي في جلسة عقدها اليوم بشأن التطورات في مدينة الحديدة؛ أن التسوية السياسية التفاوضية هي وحدها التي يمكن أن تؤدي إلى انتهاء الصراع في اليمن.