باريس تحقق بتسريب مذكرة سرية بشأن استخدام أسلحتها باليمن

اليمن نت -وكالات
المجال: أخبار, دولي التاريخ: أبريل 25, 2019

فتحت السلطات الفرنسية تحقيقاً حول تسريب مذكرة عسكرية سرية، كشفت استخدام الإمارات والسعودية أسلحة فرنسية في اليمن.

ووفقا لوكالة” فرانس برس” فإن التحقيق أطلق يوم 13 ديسمبر الماضي، بناء على دعوى قدمتها وزارة الجيوش الفرنسية.

وأوضحت الوكالة أن الإدارة العامة للأمن الداخلي (وهي إحدى الوكالات الاستخباراتية الفرنسية) هي المكلفة بإجراء التحقيق المذكور.

وخلصت المذكرة السرية للاستخبارات العسكرية التي تتألف من 15 صفحة، ونشرها موقع “ديسكلوز” الاستقصائي، إلى أنّ الإمارات والسعودية نشرتا أسلحة فرنسية في اليمن.

ووفق “ديسكلوز”، أوردت المذكرة التي تم إرسالها إلى الحكومة، في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، أنّ 48 مدفعاً من طراز “سيزار” الذي تصنعه مجموعة “نكستير” استخدمت عند الحدود اليمنية السعودية.

وأيضاً تم استخدام دبابات “لوكليرك”، إضافة إلى مقاتلات “ميراج 2000″، وربما تقنية فرنسية للصواريخ الموجهة تحمل اسم “داموكليس”، بحسب التقديرات.

وشاركت في عمليات اليمن مروحيات “كوغر” للنقل، وطائرات تزويد الوقود جواً “آي 330 إم آر تي تي”، وسفينتان حربيتان شاركتا في حصار الموانئ اليمنية، ما أدى إلى نقص في الغذاء والأدوية، وفق ما انتهت إليه إدارة الاستخبارات العسكرية “دي آر إم”.

وبضغط استمر لسنوات من جماعات حقوقية حول مبيعات الأسلحة، شددت الحكومة الفرنسية دائماً على أنّ الأسلحة تُستخدم فقط في ظروف دفاعية لردع هجمات الحوثيين.

كما كشفت مصادر قضائية, أن ثلاثة صحفيين على الأقل ممن شاركوا في إجراء التحري الصحفي حول موضوع التقرير، تم استدعاؤهم لتقديم الإفادات لمحققي الاستخبارات، أواسط شهر مايو المقبل.

وقال احد الصحفيين ويدعى ليفولسي إن “الهدف الوحيد من هذا التحقيق هو الكشف عن مصادر سمحت لنا بإنجاز عملنا المهني مع محتوى التقرير”. وأضاف أن الحديث يدور عن “انتهاك صارخ لحرية الصحافة” وخرق التشريعات الوطنية المتعلقة بحماية مصادر المعلومات الصحفية.