انقلاب أدوات الإمارات تنجح في السيطرة على عدن.. ماذا بَعد؟!

اليمن نت- خاص:
المجال: أخبار, تقارير التاريخ: أغسطس 10, 2019

قال ثلاثة مصادر حكومية إن المقاتلين الموالين للإمارات نجحوا في السيطرة على جميع المعسكرات الحكومية في عدن عاصمة اليمن المؤقتة.

وقال مسؤول حكومي لـ”اليمن نت” إن السعودية شاركت في الانقلاب ونفذت أوامر الإمارات بالانسحاب من القصر الرئاسي في “معاشيق”.

وأضاف المسؤول الحكومي أن القوات غادرت عبر البحر.

ونُشرت مقاطع فيديو لأنصار “المجلس الانتقالي الجنوبي” وهم يطلقون النار ابتهاجاً بانتصارهم في عدن قرب منزل وزير الداخلية، وظهر مقطع فيديو للمقاتلين الانفصاليين داخل منزل وزير الداخلية أحمد الميسري.

وأفاد مسؤول أخر أن السعودية تقود وساطة من أجل تسوية بين المجلس الانتقالي والحكومة الشرعية تضمن للمجلس الانتقالي مشاركة في السلطة والحكم وتمثيل في أي مشاورات قادمة.

وأوضح المسؤول أن عدم وجود وساطة سيعني انجرار الحرب إلى مستوى أخر من الحروب المناطقية.

وقصف طيران الإمارات رتلاً عسكرياً من المقاتلين ورجال القبائل قادم من أبين مسقط رأس الرئيس عبدربه منصور هادي.

وقال مصدر في وزارة الصحة في عدن لـ”اليمن نت” إن أعداد القتلى تجاوز الخمسين بينهم 13 مدنياً.

واتهمت الحكومة اليمنية يوم السبت “المجلس الانتقالي الجنوبي” بتنفيذ انقلاب في عدن.

وقالت وزارة الخارجية في بيان على تويتر “ما يحصل في العاصمة المؤقتة عدن من قبل المجلس الانتقالي هو انقلاب على مؤسسات الدولة الشرعية”.

تعكس الاشتباكات الانقسامات العميقة في المعسكر المناهض للمتمردين الحوثيين، وتقوض التحالف بقيادة الرياض وأبو ظبي، بحسب خبراء.

وحذرت مجموعة الأزمات الدولية في تقرير الجمعة أن الاشتباكات “تهدد بإدخال جنوب اليمن في حرب أهلية داخل الحرب الأهلية” الدائرة حاليا.

وقالت المجموعة أن أي نزاع مماثل “سيعمق ما هو بالفعل الأزمة الإنسانية الأسوأ في العالم وسيصعب من تحقيق تسوية وطنية سياسية”.

وليست هذه المرة الأولى التي يتواجه فيها الطرفان.

ففي كانون الأول/يناير 2018، شهدت عدن قتالا عنيفا بين الانفصاليين والقوات الحكومية أدى إلى مقتل 38 شخصا وإصابة اكثر من 220 آخرين بجروح.