(انفراد) الإمارات تستعين بطيارين أجانب في عملياتها باليمن

اليمن نت ـ خاص
المجال: أخبار التاريخ: أكتوبر 13, 2017

كشف مصدر يمني خاص عن استعانة دولة الإمارات، العضو في التحالف العربي بقيادة السعودية، بطيارين أجانب في العمليات العسكرية باليمن.

وقال المصدر، اشترط عدم نشر هويته خشية انتقام أبوظبي لـ”اليمن نت”، إن طيارين من جنسيات غربية، جلبتهم الإمارات إلى قاعدتها القاعدة بأرتيريا، للمشاركة في العمليات الجوية التي تشنها الطيران الحربي الإماراتي في اليمن.

وأشار المصدر إلى أنه توجد أعداد من الطيارين الأجانب يشاركون في الحرب التي تدور رحاها في اليمن، وينطلقون من القاعدة العسكرية التي انشأتها “أبوظبي” في ارتيريا.

وبحسب المصدر، الذي كان متواجد في القاعدة الإماراتية أن “هذا المشهد كان مفاجئا له ولعدد من زملائه الذين نقلوا للتدريب هناك، قبل أن يغادروا القاعدة، بعد توتر العلاقة بينهم وبين الإماراتيين.

ويرى مراقبون أن لجوء السلطات الإماراتية للاستعانة بخدمات طيارين أجانب في عملياتها الجوية التي تشنها ضد قوات الحوثي وعلي صالح، “محاولة للتهرب من المساءلة عن الانتهاكات الناتجة عن الضربات الجوية على أهداف مدنية بالبلاد”.

ويسود الاعتقاد على نطاق واسع أن حكومة “أبوظبي” وقعت عقودا من شركة “بلاك ووتر” لاستقدام مرتزقة أجانب للمشاركة في الحرب الجارية في اليمن، حيث سبق للحوثيين أن اعلنوا أن قتلوا عدد من أفراد “ووتر” في معارك دارت في جنوب البلاد، في وقت سابق من العامين الماضيين.