(انفراد).. “ابن زايد” يعرض على هادي: سقطرى مقابل وقف تهديدات الانتقالي الجنوبي

اليمن نت- خاص:

قال مصدر حكومي إن الإمارات العربية المتحدة، عرضت على الرئيس عبدربه منصور هادي، وجود دائم لأبوظبي في سقطرى مقابل وقف تهديدات المجلس الانتقالي الجنوبي وتهديدات “طارق صالح” في الساحل الغربي ودعم شرعيته.

ولفت المصدر الحكومي الذي تحدث لـ”اليمن نت” شريطة عدم الكشف عن هويته، “إلى أن هادي رفض السماح ببقاء إماراتي طويل الأمد في سقطرى، ودعاهم إلى الخروج”.

وقال المصدر إن الإمارات كانت غاضبة من سماح هادي للسعودية بالتمدد في محافظة المهرة مقابلة حرب تشنها القوات الحكومية على الوجود الإماراتي في المحافظات الجنوبية.

وأكد المصدر أن “سقطرى كانت بداية الخلافات بين هادي ومحمد بن زايد ولي عهد أبوظبي، عام 2016 حين طلب ابن زايد من هادي تأجير سقطرى للإمارات لمدة 100 عام وعندما رفض هادي سعت الإمارات إلى دعم نائبه السابق خالد بحاح الذي تم إقالته في ابريل/نيسان نفس العام”.

وقال المصدر إن “محمد بن زايد جدد العرض الإماراتي مجدداً، لكن هادي استمر في الرفض، واعتبره تحدياً”.

وأكد مصدر دبلوماسي خليجي لـ”اليمن نت” حدوث مشاورات بين الإمارات وسلطة الرئيس عبدربه منصور هادي خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي. ولم يؤكد العرض الإماراتي، لكنه أشار إلى أن الإمارات تستخدم “المجلس الانتقالي الجنوبي” وقوات “طارق صالح” كأداة ابتزاز للحكومة الشرعية بعلم ومعرفة المملكة العربية السعودية.

وسبق أن وصف “هادي” خلال لقاء محمد بن زايد عام 2017 ما تقوم به الإمارات في اليمن بسلوك دولة احتلال، حسب ما أفادت صحيفة ميدل ايست آي البريطانية.

وفشلت محاولة الإمارات السيطرة على أرخبيل سقطرى حيث تقوم القوات الحكومية والسلطة المحلية بمواجهتها بقوة.

وحاول “اليمن نت” الوصول إلى الإمارات أو السلطة المحلية في سقطرى دون جدوى.

وتملك الإمارات قاعدة عسكرية متقدمة بالفعل في جزيرة سقطرى منذ 2016م، رغم رفض وجودها من الحكومة الشرعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى