انعقاد محادثات جديدة بين الأطراف اليمنية مع انسحاب الحوثيين من الحديدة

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: مايو 13, 2019

ذكر مسؤولون يمنيون أن الأطراف المتحاربة في اليمن بدأت محادثات جديدة برعاية الأمم المتحدة في الأردن يوم الاثنين، وذلك بعد يومين من بدء قوات الحوثيين الانسحاب من موانئ الحديدة لتكسر جمودا دام ستة أشهر.

وبحسب وكالة “رويترز” وقال المسؤولون إن المحادثات ستركز على اقتسام إيرادات موانئ الحديدة الثلاث على البحر الأحمر للمساعدة في تخفيف الأزمة الإنسانية الحادة.

وبدأت جماعة الحوثي المسلحة، أول أمس السبت انسحابا أحاديا من موانئ الصليف ورأس عيسى والحديدة، مسلمة السيطرة عليها لقوات محلية تشرف عليها الأمم المتحدة بموجب اتفاق جرى التوصل إليه مع الحكومة التي تساندها السعودية في ديسمبر كانون الأول الماضي لكنه تعثر لأشهر.

وأكد مسؤول حكومي للوكالة ذاتها انعقاد المحادثات. وأفاد مسؤول بالأمم المتحدة بأن مكتب مبعوث المنظمة الدولية مارتن جريفيث يسهل عقد الاجتماع.

وتمثل الحديدة نقطة الدخول الرئيسية لمعظم واردات اليمن التجارية والمساعدات وقد أصبحت محور الصراع المستمر منذ أربع سنوات عندما حاول التحالف الذي تقوده السعودية مرتين انتزاع السيطرة على الميناء لقطع خط الإمداد الرئيسي للحوثيين.

وينص اتفاق ستوكهولم على هدنة وانسحاب قوات الجانبين من الحديدة وعلى جمع إيرادات الموانئ في فرع البنك المركزي بالحديدة للمساعدة في دفع رواتب موظفي الحكومة.

ودمرت الحرب الاقتصاد اليمني، مما زاد من حدة الأزمة الإنسانية ودفع الملايين إلى شفا المجاعة.

وبات يمنيون كثيرون غير قادرين على شراء السلع الأساسية لارتفاع أسعارها ويجد البنك المركزي صعوبة في دفع رواتب القطاع العام مع تبخر احتياطيات النقد الأجنبي.

وستساعد الأمم المتحدة في إدارة موانئ الحديدة، التي ستكون تحت إدارة مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية وتساعد في تفتيش السفن.