The Yemen Logo

الوفد العماني يعود إلى بلاده دون نتائج

الوفد العماني يعود إلى بلاده دون نتائج

اليمن نت - خاص - 18:55 11/06/2021

ها هو الوفد العماني ينهي زيارة لصنعاء استمرت أسبوعا  لكن دون نتائج.

أظهر الحوثيون خلال الزيارة العمانية أنهم غير معنيين بالسلام، بدليل أنهم هاجموا مدينة مأرب بالصواريخ والطيران المسير مرتين، وكان الأطفال والنساء والمدنيون ضحيتهما بشكل كامل.

لم يكن التصعيد الحوثي عبثياً، فقد أرسلت المليشيا رسائل غير مباشرة للأمريكيين مفادها أنها غير منصاعة لرسائل التهديد الامريكية.

لكن الحوثيين أظهروا بما أقدموا عليه أيضاً عدم الاكتراث بالوفد العماني الذي تفاءل معظم اليمنيين بمهمته، على الرغم من أن هذا الوفد لم يكن سوى حامل رسالة من الأمريكيين ومن خلفهم السعوديين. 

لم تخرج زيارة الوفد العماني بنتائج مفيدة سوى أنها ربما توصلت إلى بعض أطراف خارطة التيه الحوثية التي رسمتها طهران لكي يبقى مسار السلام في اليمن شديد الصعوبة والتعقيد.

  لقد عاد الوفد العماني إلى بلاده مصطحبا معه الوفد الحوثي المفاوض الذي يتخذ من مسقط مقراً دائما لإجراء الوساطات وينطلق منها لإنجاز بعض المهام الخارجية.

لا أعتقد أن فشل مهمة الوفد العماني ستكون لها تداعيات على مستقبل الدور العماني، لأنه ببساطة لم يكن يقوم بدور التوسط، ولم يطرح تصورات عمانية بقدر ما كان همزة وصل نافذة وقادرة على التحاور مع صاحب القرار في صنعاء والذي يمثله ضابط الحرس الثوري الإيراني حسن ايرلو دون مبالغة أو إجحاف بحق من يسمى في الإعلام "قائد الثورة". 

لم يكن أمام الحوثيين سوى القبول بوقف إطلاق النار لإثبات حسن نواياهم وللحصول على فرصة إعادة فتح مطار صنعاء للرحلات التجارية، تحت إشراف السلطة الشرعية فيما يتعلق بإجراءات ووثائق السفر.

أما ما يتعلق برفع القيود عن حركة التجارة في الحديدة؛ فالأمر يتوقف على التزام الحوثيين  بإعادة تفعيل آلية ستوكهولم فيما يتعلق بعائدات الجمارك وضرورة توريدها إلى البنك وإعادة صرفها كمرتبات.

  إن الاشتراطات المذكورة آنفا تحاصر موقف الحوثيين وتجرده من الادعاءات الفارغة بالحرص على الجانب الإنساني. 

إن علة إخفاق الجانب العماني في الحصول على ردود إيجابية من الحوثيين تكمن في تمسك الميليشيا بموقفها غير المقبول لإرساء سلطة الأمر الواقع، ومنحها المشروعية إلى حدٍّ تستغني فيه حتى عن الحديث على السلام في هذا البلد المنكوب.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

نوه بالدور الكبير الذي تبذله السعودية وسلطنة عُمان في الجولة الحالية من المفاوضات مع الحوثيين، لافتًا إلى أن الأمر يتعلق بمدى التزام الحوثيين بخارطة الطريق “الطويلة”.

تفاصيل تقرير داخلي لجماعة الحوثي حول الهجوم الذي استهدف الحوثيين،

من المشين أن يجد المتظاهرون الذين يحيون ذكرى لحظة تاريخية وطنية أنفسهم يتعرضون للهجوم والاعتقال ويواجهون تهمًا لمجرد تلويحهم بعلم البلاد

يصادف اليوم الذكرى الخامسة لمقتل جمال خاشقجي الوحشي على يد عملاء سعوديين. أصبح مقتله رمزا للدولة السعودية التي تنتهك بشكل كبير في الداخل والخارج.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram