الوزراء اليمني يتوعد بمحاسبة مرتكبي الجرائم ضد العلماء في المحافظات المحررة

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: مارس 31, 2018

 

توعد مجلس الوزراء اليمني، مرتكبى جرائم استهداف الدعاء والعلماء بالمحاسبة وعدم السكوت عن أعمالهم التي تسعى إلى تخريب الدين والدولة والمجتمع.

جاء ذلك خلال وقوف مجلس الوزراء في اجتماعه ،اليوم السبت، برئاسة رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر، امام تكرار اعمال الاغتيالات التي طالت الخطباء والدعاة، وغيرها من الاحداث الامنية في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة.

ووفقا لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”، ناقش المجلس باستفاضة الخطط العملية لمواجهة الاعمال الارهابية على اختلاف مسمياتها، بما في ذلك تحريك عصابات الإرهاب والقتل، لغايات مشبوهة، والجهود الجارية للحد من ازدواج الصلاحيات الأمنية والعسكرية وتوحيد القرار العسكري والامني، بالتنسيق والتعاون مع قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية.

واعتبر المجلس تلك الأعمال الإعدائية، وتتماهى مع خطط المشروع الانقلابي الطائفي لمليشيا الحوثي المدعومة ايرانيا، بفكرها الدخيل والمرفوض من الشعب والمجتمع اليمني.

ولفت إلى أن الحكومة الشرعية وبدعم من دول تحالف دعم الشرعية، تعمل على تجاوز كل الاخطاء والسلبيات بناءا على عملية تقييم شاملة تسهم في تحقيق الهدف والغاية المشتركة في استعادة الدولة اليمنية ومؤسساتها واستكمال انهاء الانقلاب الحوثي، وعدم السماح لاي محاولات من هنا او هناك لحرف هذه الغاية او الالتفاف عليها تحت اي غطاء او مسمى.

واشار إلى أن الأحداث الأمنية خاصة المفتعلة ومن يقفون ورائها في تغذية الفوضى، لن ينجحوا في تحقيق مصالحهم الشخصية على حساب ملايين اليمنيين التائقين للأمن والاستقرار، واستكمال انهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة المختطفة.