The Yemen Logo

الهجوم على أبوظبي.. فضيحة خليجية كبيرة!!

الهجوم على أبوظبي.. فضيحة خليجية كبيرة!!

اليمن نت - 15:45 22/01/2022

اليمن نت- محمد اللطيفي

صحت الإمارات على "فاجعة" كبيرة، تتعلق بسمعتها الدبلوماسية وصيتها السياسي، الذي لطالما ظلت تراكمه طوال السنوات الماضية. فكيف لمليشيا محلية في اليمن، لا تجاورها جغرافيا، نجحت في الوصول إلى عمقها الجيوسياسي، وهي التي؛ أي الإمارات، وصلت تدخلاتها العسكرية وتأثيراتها السياسي إلى أغلب المدن والموانئ والسواحل اليمنية. هذه صدمة إماراتية كبيرة، سواء من زاوية أن مليشيا الحوثي هي حقا من نفذت الهجوم، أم أنها فقط من تبنته؛ فالنتيجة واحدة، الأمن القومي الإماراتي؛ كما السعودي، تحت رحمة التهديد الإيراني.

لا خلاف على أن مليشيا الحوثي، حركة إرهابية ولا تؤمن بغير العنف كطريق وحيد للبقاء في سلطة اغتصبتها من اليمنيين في 2014. لكن الأهم الآن هو من الذي عرقل عملية هزيمة هذه المليشيا الاجرامية طوال السنوات الماضية، ومن أعاق وصول الجيش الوطني إلى العاصمة صنعاء، وحرف مسار المعركة الوطنية من مواجهة الحوثي إلى خلق صراع مضاد للشرعية داخل المناطق الجنوبية والغربية والشرقية؟.. من هي غير الإمارات برعاية المملكة.

لطالما حذر أغلب اليمنيون من مغبة سير التحالف السعودي الإماراتي خلف مشاريع مناطقية وتشطيرية ضيقة، على حساب الوحدة والشرعية، بناء على اعتقاد؛ ثبت صحته، أن النتيجة لن تنحصر في تشظي اليمن أو دمار سيادته، بل ستتجاوزه إلى تهديد الأمن القومي السعودي والإماراتي والعربي، لقد بحت أصوات الكثير وهم يرددون العبارة المملّة "أمن اليمن سياج لأمن المملكة والوطن العربي من إيران"، ولكن الغرور الخليجي فضّل التعامل مع أوهام تفوق الثروة النفطية على حساب حقائق التاريخ وأبجديات السياسة.

لقد وصلت النار الإيرانية "الذكية"، إلى المدن السعودية، خلال السنتين الماضيتين، وظنت الإمارات أنها بمنجى منها، واعتقدت أن مغازلة إيران دبلوماسيا وسياسيا هو طريق للحماية، وذهبت بمعية الرياض في تسليم السواحل اليمنية الواقعة جغرافيا ضمن الحديدة للحوثيين، ظنا أن ذلك سيوقف الطمع الإيراني، ويدخلها في محادثات تسوية نفوذ وهمية، إلا أن إيران تعرف كيف تأكل الكتف الخليجية، تريد المزيد من التنازلات عبر التهديد بحلفائها في اليمن؛ الحوثيين.

هذه فضيحة خليجية كبيرة، إن كانت حقا مليشيا الحوثي من نفذت الهجوم، فهذا يعني أضحت تمتلك قوة ضاربة تهدد دول الجوار، ويعني أيضا أن صنعاء أضحت منطقة لوجستية تابعة لإيران، وإن كانت فقط هي من تبنت الهجوم، فهذا يدل على أن الجهود الإماراتية في التقارب مع طهران، ذهبت مع الرياح الإيرانية المتقلبة.

تريد السعودية، هزيمة إيران في اليمن، عبر معادلة صعبة تتمثل في اقناع الحوثيين بتغيير موجة ولائهم لطهران، ورغم أن السنوات الماضية أثبتت فشل هذه السياسة في التعامل مع الحوثيين، إلا أن التحالف السعودي الإماراتي، لا يزال يعتقد أنها ممكنة التحقق، ولذا نلحظ أن الغارات الجوية العنيفة؛ والهوجاء، على صنعاء، تعود بين حين وآخر، في إطار سياسة عمليات تهديد وإخضاع وتخويف، وليس ضمن سياق تغيّر السياسات السابقة والفاشلة.

لا يوجد أمام الرياض؛ ومعها أبوظبي، سوى تبنى الخيار الذي يتم الهروب منه دوما، التعامل مع اليمن كدولة ذات سيادة، والاعتقاد بضرورة التعامل مع أمن اليمن كجزء من أمن الخليج والوطن العربي، هذه حقيقة لا يمكن الفرار منها، على الأقل التعامل معها من باب المصالح. ولذا فإن دعم عودة مؤسسات الشرعية إلى الداخل، ودعم بناء وتسليح الجيش اليمني الشرعي، واستعادة العافية الاقتصادية للبلد عبر تشغيل الموانئ والمطارات، بالتزامن مع خطة عسكرية لاستعادة كل المناطق المحيطة بصنعاء عبر الجيش وليس عبر ألوية مليشياويه، هذا هو وحده الطريق لهزيمة مشروع النفوذ الإيراني في اليمن.

دون ذلك، فان النفوذ الإيراني واضحة أهدافه، هو لن يقتنع فقط بالسيطرة على اليمن، بل سيتجاوز ذلك إلى خلق مليشيات داخل المملكة ذاتها، كما دعم مليشيات داخل اليمن. وإذا لم تفيق السعودية من أوهام استطاعتها هزيمة مليشيا إيران بمليشيات تابعة لها، فقد تجد نفسها أمام مليشيات تابعة لإيران داخل المناطق السعودية.. الأيام دول والتاريخ يكرر نفسه مع الأغبياء بالطبع، وتلك هي تجارب التاريخ القريبة والبعيدة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram