The Yemen Logo

(الهادوية.. بين النظرية السياسية والعقيدة الإلهية) كتاب جديد لوزارة الثقافة اليمنية ضمن مشروع "مائة كتاب"

(الهادوية.. بين النظرية السياسية والعقيدة الإلهية) كتاب جديد لوزارة الثقافة اليمنية ضمن مشروع "مائة كتاب"

اليمن نت - 17:29 05/01/2018

أصدرت وزارة الثقافة اليمنية، اليوم الجمعة، الكتاب السابع ضمن مشروعها "مائة كتاب" والتي تعمل على اصدارها لرفد المكتبة اليمنية بعناوين هامة في مجالات مختلفة.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، يعد الكتاب السابع الذي حمل عنوان " (الهادوية.. بين النظرية السياسية والعقيدة الإلهية)" للباحث ثابت الاحمدي والذي يدعو فيه إلى قراءة التراث الفقهِي والسِّياسي بلا تعصّب ولا شَطط ويقتاتُ العلمَ والحقيقةَ، وبروحِ أنوارِ القَرْن الواحد والعشرين.

ويتحدث الباحثُ بهذا الخيط المعتزلي المضيء في الفِكر الزَّيدي الأول، في القَرْنِ العاشر الهجري/ السابع عشر الميلادي وما تلاه في فكر العلامة محمد بن إبراهيم الوزير، والعلامة صالح بن مهدي المقبلي، والعلامة محمد بن إسماعيل الأمير، والعلامة محمد بن علي الشوكاني.

كما فرّقُ الباحثُ بين الزَّيْدِيَّة الصافيَة في منابعها الاعتزاليَّة العقليَّة الأولى والهَادَويَّة السِّيَاسِيَّة الحاكمة،ويحاولُ فيه أن ينصفَ الزَّيْدِيَّةَ الأولى مما علقَ بها بعد ذلك أثناء صراعٍ طويلٍ على السُّلطةِ في اليَمن، بدايةً من قُدُومِ الهَادي إلى اليَمَنِ أواخرَ القَرْنِ الثالث الهجري من الحجاز وما تلاه من صِراعاتٍ مئات السنين.. وصولا إلى القَرْن الواحدِ والعشرين الميلادي.

ويؤكد الباحث ان العالم لم يعدْ عالمَ القَرْن الثالث الهجري/ العاشر الميلادي وما كان موجودًا في الفِكر السِّيَاسِي ونظرياتِ الحكم على وجه التحديد في الأزمانِ الغابرة وانه لا يمكنُ أن يكونَ صَالحا في القَرْن الواحدِ والعشرين تحت أيّ مسمّى أو قناع.

الجدير ذكره، ان وزارة الثقافة تعمل حاليا على اصدار بقية عناوين سلسلتها في مشروع "مائة كتاب" الذي سبق ان اطلقته الوزارة بالتعاون مع مؤسسة "أروقة" للطباعة والنشر.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram