The Yemen Logo

"المهرة وحضرموت".. محافظات يمنية مستقرة في مرمى العبث الإماراتي

"المهرة وحضرموت".. محافظات يمنية مستقرة في مرمى العبث الإماراتي

اليمن نت - 18:50 10/01/2022

تواجه محافظات اليمن الشرقية المستقرة مخططات جديدة تقودها ميليشيات المجلس الانتقالي بهدف إدخال محافظتي المهرة وحضرموت في مستنقع الفوضى المدعوم من الإمارات.

وجاءت تحركات أدوات الإمارات الرامية إلى إسقاط الدولة في المحافظتين واخضاعها لنفوذ أبو ظبي، عقب نجاح الضغوط التي مارسها التحالف على الرئيس هادي لإقالة المحافظ محمد صالح بن عديو وتعيين محافظ آخر موالا للإمارات.

ولم تمض سوى أيام من تغيير محافظ شبوة "بن عديو" حتى فتحت الامارات شهيتها على الشرق اليمني وبدأت تطل برأسها على المهرة بوابة اليمن الشرقية طمعا في السيطرة عليها والتهامها كما التهمت قبلها محافظات أخرى.

ويرى مراقبون أن الإمارات تعمل بالتنسيق مع الرياض على إسقاط محافظتي المهرة وحضرموت بيد ميليشياتها ضمن مخطط إعادة التموضع للدولتين في المحافظات الجنوبية وقد بدأت مليشيا الانتقالي بتصعيد هذا المخطط عبر اجتماع لقياداتها في المهرة دعت من خلاله إلى إغلاق منافذ المحافظة والميناء وإخراج قوات الجيش منها وتدشين معسكرات تدريب لقواتها. 

مشاريع عبثية

يقول الكاتب والمحلل السياسي نبيل البكيري إن الامارات تسعى عبر أدواتها في المهرة للسيطرة والاستحواذ على المحافظة في إطار مشروعها للسيطرة على السواحل والجزر والموانئ اليمنية.

وأضاف البكيري في تصريح لـ "اليمن نت"، أن مشروع الامارات قائم في الشرق اليمني، وما يجري في المهرة وحضرموت يصب في تنفيذ مشروعها.

وأكد أن الإمارات تبذل كل جهودها من أجل الهيمنة على المناطق الجنوبية الغنية بالنفط والجزر والسواحل عن طريق إفراغ كل أشكال الدولة هناك بطريقة مليشاوية يسهل السيطرة عليها، ومن ثم التحكم بها وتوظيفها في مشروعها التوسعي لاستثمار الموانئ والجزر اليمنية لصالحها

ويرى أنه سبق التحركات المريبة لأدوات الامارات في المهرة تصريحات لقيادات مقربة من النظام الاماراتي، تصف الانتقالي بأنه حركة تحرر وطنية وانه أجدر من الحكومة الشرعية بالثقة وبالدعم.

وفي الأول من يناير الحالي ، جدد " المجلس الانتقالي" المدعوم إماراتياً  نشاطه من خلال لقاء تشاوري دعا فيه إلى تجنيد خمسة آلاف من أبناء المهرة على وجه السرعة وافتتاح معسكرات لتدريب المواطنين من أبناء المحافظة من أجل السيطرة عليها ، إضافة إلى التهديد بإغلاق منافذ المحافظة ومينائها ، وهو استئناف واضح للمخطط الإماراتي المتعثر في السنوات الماضية ، مع ترجيح مدعوم بالأمثلة هذه المرة لفرضية وجود تواطؤ سعودي مع هذا المخطط حيث كان رئيس المجلس الانتقالي قد دشن التصعيد الجديد في المهرة من داخل الرياض قبل أيام عبر استقبال عدد من الشخصيات المناصرة قادمة من المحافظة والتحريض ضد السلطة المحلية والقوات الحكومية .

المهرة تغضب

وقوبلت تحركات الانتقالي بحالة غضب واسعة في أوساط أبناء المحافظ، حيث استنكرت السلطة المحلية تحركات أدوات الإمارات وحذرت من جر المحافظة إلى مربع العنف، والفوضى.

وأكدت أن أي تجاوزات تضر بأمن واستقرار المحافظة سيتم مواجهته بحزم، ووجه محافظ المحافظة محمد على ياسر القوات العسكرية والأمنية برفع الجاهزية والتعامل بحزم مع التهديدات الأمنية في المحافظة.

وشدد على تعزيز الإجراءات الأمنية لمواجهة التحديات وتشديد الرقابة على مداخل المحافظة وهو موقف سبقه اليه محافظ حضرموت (المحافظة الحدودية للمهرة )  فرج البحسني الذي اعلن سريان حالة الطوارئ، وأعلن منع إقامة أي معسكرات خارج إطار الدولة.

وفي سياق متصل استنكر المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى، تحركات الانتقالي ودعا المواطنين للوقوف صفا واحدا لإفشال المخططات ضد المهرة وعدم السماح لأي مليشيات بالعبث بأمن واستقرار المحافظة المسالمة.

 ودعا رئيس المجلس "سلطان محمد آل عفرار" خلال اجتماع قبلي عقده الجمعة مع مشايخ وقيادات مديريتي سيحوت والمسيلة إلى رفض أي محاولات لإدخال المحافظة في اتون الصراعات والفوضى.

ويذهب البكيري إلى أن ما يجري في المهرة يمشي في نفس السياق الذي جرى في شبوة؛ لتمكين مليشيات على حساب مؤسسات الدولة اليمنية الشرعية.

غياب الموقف الحكومي

وتمارس الإمارات وميليشاتها عبثا غير مسبوق بمحافظات البلاد وانتهاك سيادتها في الوقت الذي تلتزم فيه الشرعية الصمت المريب إزاء كل تلك التحركات.

وفي تصريحاته الأخيرة علق رئيس لجنة الاعتصام السلمي بمحافظة المهرة علي سالم الحريزي على موقف الشرعية بالقول، إنها مسلوبة القرار وتحولت إلى أداة لتنفيذ مخططات استعمارية، لافتا إلى أن أبناء المحافظة سيتخذون مواقفهم بعيدا عن دور او موقف الشرعية.

وأكد أن المهرة تتعرض لمؤامرة او بالأصح لغزوا خارجي لدولة اليمن من قبل الامارات والسعودية وأن الانتقالي يعد فقط أداة رخيصة وشركة امنية لتنفيذ هذ المخطط.

وأضاف الحريزي أن الانتقالي في المهرة لن يستطيع تنفيذ أي بند مما يطالبون به، وأن أي هجوم من قبل هذه المليشيا على المهرة سنعتبره هجوم من دولة خارجية.

ووافقه المحلل السياسي "ياسين التميمي" حيث قال إن الحكومة اليمنية أريدَ لها أن تقوم بدور خارج إطار الشرعية والإرادة الوطنية ولم يترك للشرعية أي خيار فإرادة الشرعية تمت مصادرتها بالكامل ولم يكن لتلك الإرادة ان تصادر لو كان هناك قيادة حقيقية.

وأضاف التميمي "ابتلينا برئيس سيئ وابتلينا بصف قيادي أول سيئ، هؤلاء القادة مصادرو الإرادة مصادرو الكرامة مع أنهم يمثلون شعبا عظيما وهو الشعب اليمني وكان بإمكانهم أن يأخذوا الكثير من المصالح لكي يدافعوا عن مصالح الشعب اليمني وأصبح ما يملى على الرئيس هادي وعلى الحكومة هو الذي يمضي".

انشر الخبر :

اخر الأخبار

جاء ذلك خلال لقائه اليوم في عدن السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم. . .

وأفاد البيان أنه من المؤكد أن شهر كانون الثاني/يناير سيحطم الأرقام القياسية فيما يتعلق بعدد الضحايا المدنيين.

صادقت المحكمة الاتحادية العراقية، أعلى سلطة قضائية في البلاد، اليوم الثلاثاء، على إعادة انتخاب محمد الحلبوسي رئيسا لمجلس. . .

أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن، اليوم الثلاثاء، مقتل أكثر من 240 عنصرا من مليشيات الحوثي، وتدمير آليات عسكرية بـ53. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram