The Yemen Logo

الفنانة التشكيلية سحر اللوذعي... هوية اليمن العابرة للحدود

الفنانة التشكيلية سحر اللوذعي... هوية اليمن العابرة للحدود

اليمن نت - 18:05 10/08/2023

من بين ركام الحرب ومأساتها، تحمل الفنانة التشكيلية اليمنية، سحر اللوذعي، ريشتها، تطوف مدن الشتات باحثة عن لون الوطن المفقود ترسم على الباستيل ملامح منه وكأنها تمسح بكفيها ما علق بالبيوت المنيفة بصنعاء القديمة من غبار المدافع، وتنشده ألا يتخلى عن أبنائه التواقين لاحتضان قزاحيات طيفه بعد طول انتظار.

وعلى رغم الحرب والغربة، إلا أنها واصلت الارتحال، تشق الطرق الطويلة حاملة على عاتقها النحيل عينات مختارة من أعمال فنية جسدت صميم الهوية الزاخرة، في مهمة ذاتية لإبراز الإرث الحضاري لبلدها مستندة في ذلك إلى تاريخ إنساني غني ومتنوع جغرافياً وثقافياً وكأنها تداري بهذا الجمال حرقة مفارقي الوطن الجريح وآلام أهله المغلوبين بدمعة بنفسجية سخية اختطتها ريشتها الخصبة.

الهوية المجردة

عبرت سحر البحار والقارات وكابدت مشقات السفر غير أن شغفها الإبداعي غلب المعاناة لتكرس موهبتها وتخصصها العلمي لنتاجات مستوحاة من روح الإرث الحضاري والإنساني اليمني، خصوصاً وهي تعتنق المدرسة التجريدية، ما منحها فضاءً إبداعياً إذ "وجدت في هذه المدرسة الفرصة للتعبير ممزوجة بالتعبيرية والزخرفات الكاليغرافية ما منحها فضاءً إبداعياً لإبراز جماليات بلدها وتشكيل لغة حوار ثقافي وإنساني.

وعلى رغم ممارسة هوايتها التي كشفت عنها دفاتر المدرسة وحيطانها حتى كبرت معها، إلا أن مأساة بلدها جراء الحرب الدائرة ألهبت عطاء أصابعها الرفيعة لتسيلها ألواناً شتى ترجمت ما يختلج في صدر الشابة التي تخرجت من قسم اللغة الإنجليزية، قبل أن تكمل دراسة الماجستير لاحقاً في تخصص الفنون الجميلة من جامعة بروكلين-نيويورك وعملت كمساعد بروفسور في مادة التصوير المائي في قسم الفنون الجميلة في ذات الجامعة لتسخر وقتها وجهدها لهذا الفن، وهي الفرصة التي لم تكن تعلم أنها ستقدمها مبدعة لبلدها والعالم.

الغربة إذ تلهب المخيلة

هل لمأساة الغربة أن تغدو وقوداً للإبداع؟ يخلد التاريخ العديد من الأسماء التي أطلقت الغربة العنان لخيال مواهبهم، وهي تجربة عاشتها ابنة صنعاء، التي تشير إلى أن البعد عن الوطن دفعها للتعبير عن الشوق له بالألوان التي تحاكي إرثه الإنساني الفريد. "كلما شعرت بالحنين جسدت ذلك في أعمال فنية على ألواح الكانفاس والخشب".

من بين لوحة رسمت عليها خيولاً ووجوهاً شاحبة يلحظ المتابع تعمدها عدم الخروج عن النمط التقليدي الذي يحاكي بلدها، "أجد نفسي أكثر في المدرسة الواقعية الانطباعية مع لمسة تعبيرية، والتي اعتبرها مساحتي الخاصة التي أعبر من خلالها عن مكنونات العمل بحرية من دون التقيد بأي قوانين معينة. وفي أعمالي الأخيرة، وجدت أني أميل إلى إضافة مزيجي الخاص من الفنون الزخرفية والكاليغرافي بالإضافة إلى الكولاج عن طريق إضافة ورق الذهب والزجاج الملون للإشارة إلى فن القمريات".

دفتر البدايات

منذ طفولتي أحب الرسم، وفي المرحلة الابتدائية حصلت على الكثير من التشجيع، وشاركت في فعاليات على مستوى المدارس والأمانة، قمت بتنسيق أول فعالية فنية في عمر 16 سنة وتلقيت شهادة تكريم من السفارة السعودية.

عن تلك البدايات تحكي قصصاً طريفة لها، في إحدى المسابقات الفنية في الابتدائية تم إعلان أسماء الفائزين الـ 10 وتم ذكر اسمي في الأخير، وعلى رغم أن الأسماء ليست بالترتيب إلا أني كنت مستاءة، وأتذكر أن صديقتي أخبرت أستاذ الفنية الأستاذ عبدالسلام وجاء إلي وظل يمتدح رسمي لجميع الحاضرين حتى لا أشعر بالحزن والاستياء".

ولتتويج هذا الشغف بالتحصيل الأكاديمي التحقت أيضاً بدورات تدريبية في Art Business وفن الإدارة وغيره، والذي صقل موهبتها كمنظمة معارض.

هذا الحضور دفعها لتغدو نائب رئيسة الملتقى العربي للفنون في القاهرة مهمته تنظيم المعارض عن بعد.

الجانب الأعمق

هذه التجارب ألهبت خيالها في ابتداع فضاءات فنية أوسع وأشمل مثلت النافذة التي تطل منها على العالم، ولهذا "قررت أن أرسم أكثر وأجرب المدارس الواقعية والسريالية والتعبيرية وخامات فنية أخرى، وأغادر دائرة الرسم لنفسي أو لمحيطي، حيث أن الجانب التشكيلي لأغلب أعمالي تمثل هويتي وخلفيتي التي أفتخر بها، بينما الجانب التعبيري يمثل الجانب الأعمق مني كإنسان".

أتاح لها ذلك أن تعوم في أعماق الألوان كهواية ابتدعتها صغيرة قبل أن تتحول لمهنة احترافية؛ ولهذا لا تغفل أن تشيد بدعم عائلتها التي "لها الفضل في دعمها وإسناد مسيرتها، والدي ووالدتي وإخوتي وكذلك خالاتي كان لهم دور كبير في مسيرتي الفنية منذ صغري".

أول الحلم

عندما كبرت الموهبة والحلم كان لا بد له أن يتوج بمعرض فني يحوي لوحاتها، وكان ذلك بالفعل في بيت الثقافة في صنعاء، بالإضافة إلى عشرات المعارض الفردية والجماعية ابتداء من صنعاء إلى دبي ثم إلى دول أخرى.

صدى في صوت النار

تلفت سحر إلى أنها تراعي في معارضها إظهار الجانب الجمالي لليمن لتعريف العالم به "لامتلاكنا إرثاً بديعاً وجميلاً تلاشى صداه في صوت الحرب.

من بين أعمالها لوحة لوجه امرأة مسنة ترتدي الزي التقليدي لمحافظة صنعاء تظهر وجهها، وقد شقت فيه سنين العمر أخاديد غائرة تحاكي حال الأمهات في اليمن وعلى رغم ذلك، "يظهر صمودها في وجه الظروف الإنسانية الصعبة وقوتها واحتفالها بالحياة".

جرح الطفولة

ولشدة تأثرها بواقعها الموحش بالصراع والجوع، تجسد اللوذعي في لوحة "هل تراني؟" التي تم اختيارها من قبل مؤسسة Embrace Our Differences بين مئات الأعمال التي تم تسلميها من عدة دول ليتم عرضها مع أعمال أخرى في 3 معارض مفتوحة في فلوريدا، حيث ظهرت فيها الطفلة بثينة، عين الحرية، إضافة إلى عدة أطفال من أماكن وأزمنة مختلفة جمعتهم المعاناة باختلاف أشكالها".

تقول عن هذه اللوحة، "حاولت أن أظهر الجحيم الذي يكابده هؤلاء الصغار بفعل ما عانوه من حروب، مجاعة، تنمر، عنف وغيره".

الإنسانية عامل مشترك

لم تغفل التشكيلية الشابة قضايا إنسانية أخرى يشترك في معاناتها جميع البشر، كما هي الحال بمآسي مخلفات الحرب والجرحى والأرامل والأيتام وخصوصاً الأطفال، إذ دائماً ما تلتقط لنفسها صوراً بجوار لوحة لعدد من الأطفال الضحايا.

تضيف "الحرب ألهمتني لأعكس معاناة شعبي جراء تداعياتها المأساوية على كافة الأصعدة، وفي مقدمتها الضحايا الأطفال على رغم أن أغلب أعمالي ذات طابع جمالي، إلا أن العمل الفني هو مثل الكتاب كلما قرأت تفاصيله فهمته أكثر".

ابحار

من ضمن الأنشطة العابرة للحدود، نظمت سحر معرضاً تشكيلياً في الولايات المتحدة للعام الثاني على التوالي تضمن عدداً من اللوحات الفنية تحاكي التراث والطبيعة اليمنية، عرضت فيه لوحات خاصة لها ولعشرات الفنانين اليمنيين.

في حين يعد المعرض التشكيلي "إبحار" أول معرض تشكيلي على متن سفينة حضره السفير اليمني وعدد من الشخصيات التركية الهامة جرى على إيقاعات وموسيقى تراثية تخللتها رقصات شعبية زين أجواءها البخور العدني والقهوة.

هل تراني؟

تحكي عن معرض نيويورك الأخير الذي أقيم قبل أيام في متحف بروكلين للأطفال-نيويورك بحضور عمدة نيويورك Eric Adams  والسفير اليمني، محمد الحضرمي، وغيرهم، واحتوى 60 عملاً فنياً متنوعاً لـ 30 فناناً ما بين 7-19 سنة من أطفال وشباب اليمن "الذين شهدوا الحرب أثناء طفولتهم، أو ولدوا خلالها، وتم خلاله عرض صور الفنانين بجانب أعمالهم وهم يرتدون أزياء تقليدية تمثل محافظات اليمن المختلفة كما شمل شاشة عرض لصور للمناطق والأغاني اليمنية إضافة لتقديم القهوة والتمر والكعك كتمثيل مصغر للهوية الشعبية".

وبمبادرة ذاتية تشير إلى تبنيها "تشجيع المشاركين بجوائز مالية لكل مشترك مع العلم أن المعرض لم يحظَ بأي دعم رسمي بينما أكثر جهات تفاعلاً بالدعم سواء مادي أو التكفل بطبع وتوزيع الدعوات هي جهات أميركية أو عربية أميركية وقليل جداً جهات يمنية".

تنوع

في معرضها الأخير كان لافتاً ذلك التنوع الجغرافي للتراث اليمني وهي حالة نادرة بعد أن ظل محصوراً على المدن الرئيسية الكبرى "تواصلت مع الفنانين، واشتريت الأعمال حتى نبرز التنوع الثقافي والجغرافي لوطننا".

عما أضافته لها مدينة صاخبة كنيويورك في مخيلتها الفنية تقول "ألهمتني هذه المدينة ولدي دافع لنقل حضارة بلدي وخلق جسر تواصل بين الثقافتين اليمنية والأميركية".

متاعب

في سياق حديثها تشير الفنانة إلى أن إقامة مثل هذه المعارض "والتحضير لها وإيصال أصواتنا ليس بالشيء السهل، فعلاوة على التخطيط والتنسيق والتواصل والتنقل والوقت الكبير والجهد المضني تبرز الكثير من المشكلات والعراقيل.

تتذكر أحد هذه المواقف في تركيا عندما "كرمتني رئيسة قسم السياحة في بورصا سجى جعنة وكذلك عضو مجلس إسطنبول، محمد ماضي ولكن في نهاية المعرض لم نجد شهادات التكريم والدروع، ولكننا اكتشفنا أن عمال النظافة قاموا برميها في المهملات".

بين الأسلوب والتأثر

تأثرت سحر بأعمال عدد من الرسامين اليمنيين والعالميين الذين قالت إنهم "فنانون استثنائيون ألهمتني أعمالهم، من أمثال الفنان اليمني عبدالجبار نعمان والفنانة الفرنسية ستيفاني لادو والفنان المصري الراحل عبدالعال حسن وغيرهم، ولكني أسعى دوماً لإبراز صوتي التشكيلي بأسلوبي المختلف".

رحلة روحانية

ومثلما لكل فنان طقوسه الخاصة، تعيش اللوذعي أجواءها الخاصة قبيل أن تهم بالإمساك بريشتها، فالرسم هو "حالة عميقة من التخاطب مع الذات لذلك أقدس تجليات هذه اللحظات، حتى تكون النتيجة صادقة ونابعة من الأعماق، وعلى رغم التحدي البالغ في تأمين هذه المساحة الهادئة، بخاصة وأنني أم ولدي العديد من الالتزامات، إلا أنني دائماً أحاول أن أكرس جزءاً، ولو بسيطاً لهذا الطقس الروحي، بينما تنسجم أنغام موسيقاي المفضلة مع تلك اللحظات الساحرة، مضفية لمسة ساحرة إلى هذه الرحلة الروحانية".

المصدر: اندبندنت عربية

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram