The Yemen Logo

العفو الدولية تنتقد "ازدواجية المعايير" لدى الغرب "لتقاعسه بشأن انتهاكات حلفائه كإسرائيل والسعودية ومصر"

العفو الدولية تنتقد "ازدواجية المعايير" لدى الغرب "لتقاعسه بشأن انتهاكات حلفائه كإسرائيل والسعودية ومصر"

اليمن نت - وكالات - 22:57 28/03/2023

العفو الدولية تنتقد "ازدواجية المعايير" لدى الغرب "لتقاعسه بشأن انتهاكات حلفائه كإسرائيل والسعودية ومصر" 

 ذكرت منظمة العفو الدولية الثلاثاء أن الاستجابة الدولية السريعة دفاعا عن أوكرانيا في مواجهة "الغزو الروسي" غابت حين تعلق الأمر بانتهاكات حقوقية أخرى ترتكبها دول مثل "إسرائيل والسعودية ومصر". 

وأورد تقرير المنظمة السنوي العالمي للعام 2022 بعنوان "حالة حقوق الإنسان في العالم"، أن التنديد العالمي بالغزو الروسي لأوكرانيا العام الماضي سلط الضوء على "ازدواجية المعايير" التي يعتمدها الغرب فيما يتعلق بانتهاكات حقوق الإنسان في العالم بأسره. 

وأشارت المنظمة إلى ما وصفته "صمت الغرب حيال سجل المملكة العربية السعودية على صعيد الحقوق والقمع في مصر فضلا عن معاملة إسرائيل للفلسطينيين". 

في هذا السياق، قالت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أنييس كالامار وهي تعرض التقرير السنوي في باريس إن "الاستجابة القوية من الغرب للعدوان الروسي على أوكرانيا تتناقض تناقضا حادا مع تقاعسه المشين عن التصدي بصورة مجدية للانتهاكات الفادحة التي يقترفها بعض حلفاء الغرب مثل إسرائيل والسعودية ومصر". 

وأضافت أن الاستجابات للغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في 24 شباط/فبراير 2022 "أمدتنا ببعض الأدلة على ما يمكن القيام به إذا ما توافرت الإرادة السياسية؛ لقد رأينا التنديد العالمي، والتحقيقات في الجرائم، وفتح الحدود أمام اللاجئين؛ ويجب أن تكون مثل هذه الاستجابة نموذجا يبين لنا كيف نتصدى لجميع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان". 

وفرضت الكثير من الدول عقوبات على موسكو وفتحت حدودها أمام اللاجئين الأوكرانيين بعد الحرب، في حين باشرت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا حول جرائم حرب محتملة في أوكرانيا. 

لكن منظمة العفو قالت إن النزاع أبرز قصورا في الاستجابة لانتهاكات في مناطق أخرى من العالم. 

وقد أشارت خصوصا إلى "الصمت الذي يصم الآذان عن سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان، والتقاعس عن اتخاذ أي إجراء بشأن الانتهاكات في مصر، والامتناع عن التصدي لنظام الفصل العنصري الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين". 

وكانت منظمة العفو ومنظمة هيومن رايتس ووتش والمقرر الخاص للأمم المتحدة خلصوا إلى أن معاملة إسرائيل للفلسطينيين ترقى إلى مستوى سياسات فصل عنصري على غرار ما كان يحصل في جنوب أفريقيا من فصل وتمييز بين البيض والسود وهي تهمة ترفضها الدولة العبرية. 

في هذا السياق، قالت منظمة العفو الدولية "استمرت السلطات الإسرائيلية في طرد الفلسطينيين من بيوتهم، وأطلقت السلطات خططا لتوسيع المستوطنات غير القانونية في مختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة على نحو مفرط". 

وأضاف تقرير المنظمة "بدلا من مطالبة إسرائيل بوضع حد لنظام الفصل العنصري الذي تنتهجه، آثرت الكثير من الحكومات الغربية مهاجمة من ينددون به". 

نظام عادل 

في المملكة العربية السعودية لا يزال ناشطون مدافعون عن حقوق الإنسان في السجن فيما يوقف أشخاص بسبب التعبير عن آرائهم، وقد أعدم 81 شخصا في يوم واحد فيما يموت مهاجرون في السجن. 

في مصر قالت المنظمة أن آلافا من المدافعين عن حقوق الإنسان وصحافيين ومحتجين ومعارضين يقبعون في السجون فيما "ظل التعذيب مستشريا في السجون". 

ورغم أن دولا أوروبية استقبلت لاجئين أوكرانيين إلا أنها لا توفر المعاملة نفسها للفارين من سوريا وأفغانستان وليبيا وفق ما ذكرت منظمة العفو. 

واستضافت الولايات المتحدة أوكرانيين أيضا إلا أنها "وفقا لسياسات وممارسات ترجع جذورها للعنصرية ضد السود، طردت أكثر من 25,000 من مواطني هايتي خلال الفترة بين سبتمبر/أيلول 2021 ومايو/أيار 2022، وأخضعت كثيرين منهم للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة السيئة". 

في إيران قتلت "نساء بسبب الرقص والغناء وعدم وضع الحجاب" خلال الاحتجاجات التي عمت البلاد حسب ما أكد التقرير. 

وشددت المنظمة كذلك على فشل المؤسسات الدولية في الاستجابة المناسبة للنزاعات التي تحصد آلاف الأرواح في دول مثل إثيوبيا وبورما واليمن. 

ورأت المنظمة أيضا أن الحرب في أوكرانيا حولت الموارد وصرفت الانتباه عن أزمة المناخ ونزاعات أخرى مستمرة منذ فترة طويلة في العالم. 

وقالت كالامار "إذا كانت حرب روسيا العدوانية تظهر شيئا من أجل مستقبل العالم، فهو أهمية وجود نظام دولي فعال يستند إلى قواعد يتم تطبيقها على نحو متسق؛ فيجب على جميع الدول تصعيد جهودها من أجل نظام يقوم على القواعد يعود بالفائدة على جميع البشر في كل مكان". 

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram