الطائفة البهائية تقول إن محاكمات الحوثي الصورية تطال 24 من أعضاءها غدا الاثنين

اليمن نت-خاص

قالت البهائية الدولية، اليوم الأحد، إن عدد كبير من أعضاء الطائفة في اليمن يحضرون الجلسة الأخيرة من المحاكمة الصورية التي تمارسها جماعة الحوثي المسلحة ضدهم بدوافع سياسية.

وأفادت في بيان لها أنه من المقرر أن يحضر أربعة وعشرون عضواً من الطائفة البهائية في اليمن إلى قاعة الحوثيين غدًا ، في صنعاء ، لحضور الجلسة الأخيرة من محاكمة صورية بدوافع دينية.

وأضافت أن المجتمع البهائي الدولي يعتقد أنها نتيجة جزئية على الأقل من توجيهات من السلطات الإيرانية.

ونقل البيان عن أحد البهائيين اليمنيين من بين الذين من المقرر محاكمتهم – والذي تم اعتقاله من قبل وطلب عدم ذكر أسمه قوله: إن سلطات الحوثيين حاولت “القضاء بشكل منهجي على المجتمع البهائي” ” من الدولة.

وأشار إلى أن حملة الحوثيين ليس مجرد استهداف عدد قليل من الناس فالجماعة تريد أن يشعر كل أعضاء الطائفة في اليمن بالخوف.

وقال أيضاً إن مثل هذا الاضطهاد لا يضر فقط من قبض عليهم أو المسجونين بل وأيضاً عائلاتهم وعشرات الأرواح الأخرى.

وأضاف البهائي اليمني أن محققي الحوثيين أكدوا أن اعتقاله كان بسبب معتقداته الدينية ولأن البهائيين كانوا يروجون للسلام أثناء الحرب.

وبحسب البيان فقد تعرض هو وغيره من البهائيين المسجونين للمضايقة على أيدي أفراد متطرفين في السجن أطلقوا عليهم “الكفار” وهددوهم بالقتل.

وأكد البيان أن 24 من أفراد الطائفة البهائية يحضرون يوم غدا الاثنين بعد سنوات من الاحتجاز التعسفي والعنيف لستة بهائيين على يد السلطات الحوثية.

وقال بني دوجال الممثل الرئيسي للبهائيين الدوليين: “البهائيون المحتجزون في صنعاء أبرياء ، والغرض من التعذيب الجسدي والعقلي الذي يتعرضون له هو إجبارهم على الاعتراف بالجرائم التي لم يرتكبونها”.

ودعا جماعة الحوثي إلى الكف عن الابتزاز المالي الذي تمارسه بحق للبهائيين اليمنيين من خلال مصادرة ومحاولة الاستيلاء على ممتلكات تخص جميع المتهمين نتيجة للمحاكمة”.

يذكر أن حامد بن حيدة أول عضو في الطائفة البهائية اعتقل تم اعتقاله في عام 2013، وتعرض للضرب والصعق بالكهرباء، وأُرغم على توقيع مستندات بينما كان معصوب العينين، متهماً بأنه “مدمر للإسلام والدين” وأنه جاسوس لإسرائيل.

وخضع بن حيدرة لعدد من المحاكمات وفي شهر يناير من العام 2018 حُكم عليه بالإعدام العلني بسبب معتقداته الدينية.

وقدم محاموه عدد من الطعون وهي قيد المراجعة، وتقول الطائفة إنه من المقرر أن تعقد الجلسة التالية للسيد حيدر في 31 مارس القادم.

وقال ديان علاني ممثلة الطائفة البهائية في منظمة الأمم المتحدة إن عملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في البلاد تتطلب من الحوثيين احترام حرية الدين والمعتقد.

ودعت الطائفة جماعة الحوثي المسلحة إلى احترام حقوق الستة البهائيين المعتقلين لديها ومنحهم حق الاتصال بمحاميهم والإفراج عن البهائيين على الفور والتوقف عن اضطهاد أعضاءها باليمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى