The Yemen Logo

الصين تبني جسورا للسلام في الشرق الأوسط 

الصين تبني جسورا للسلام في الشرق الأوسط 

اليمن نت - 17:18 16/03/2023

غالبا ما تكون السياسة غامضة ويصعب فهمها. تميل السياسة في الشرق الأوسط، على وجه الخصوص، إلى أن تكون أكثر تعقيدا بسبب الانقسامات الدينية والطائفية.  

وفي مثل هذه البيئة، غالبا ما يكون الاستقرار مرغوبا فيه ولكن يصعب تحقيقه. الاتفاق الأخير بين المملكة العربية السعودية وإيران بوساطة الصين يكسر الجمود ويخلق تفاؤلا حذرا لأيام أفضل في الخليج الفارسي. 

اتفقت إيران والمملكة العربية السعودية على استئناف العلاقات الدبلوماسية وإعادة فتح سفارتيهما بعد سبع سنوات. وقطع البلدان العلاقات بينهما في عام 2016 بعد سنوات من التوترات، والتي شملت تدافع مكة في عام 2015، وإعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر من قبل المملكة العربية السعودية، وما تلاه من اقتحام السفارة السعودية في طهران.  

وتحت مظلة الصين، وبمساعدة العراق وعمان، اللتين استضافتا عدة جولات من المناقشات التحضيرية، قررت طهران والرياض تحقيق اختراق نحو المصالحة. 

ويشير البيان الثلاثي الموقع في بكين إلى اتفاقين منفصلين أبرمتهما إيران والمملكة العربية السعودية في عامي 1998 و2001. وشملت الأولى مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتكنولوجيا والعلوم والثقافة والرياضة وتنمية الشباب. وأشار الثاني إلى التعاون الأمني. ويبدو أن كلا البلدين ملتزمان الآن بإعادة تنشيط وتنفيذ تلك الاتفاقات. وهذا يعني أن هناك أساسا متينا للمفاوضات وفقا للأرضية المشتركة التي تم التوصل إليها قبل أكثر من 20 عاما. وفي هذا السياق، يشير البيان الثلاثي أيضا إلى "العلاقات الأخوية" بين طهران والرياض. 

ومما لا شك فيه أن وساطة الصين كانت حاسمة في تحقيق هذه النتيجة الإيجابية. لكن الصين لا تحتفل. إن التحديات المقبلة صعبة، وينبغي أن يسفر بيان بيجين الثلاثي عن نتائج على المدى المتوسط والطويل. من بين أمور أخرى ، تستمر الحرب الأهلية اليمنية ، حيث تتورط إيران والمملكة العربية السعودية بنشاط وتدعم الأطراف المتعارضة.  

ووفقا للأمم المتحدة، لا يزال أكثر من 21 مليون يمني - ثلثي السكان - بحاجة إلى المساعدة والحماية. بالإضافة إلى ذلك، لم يتمكن المجتمع الدولي بعد من إيجاد حل للبرنامج النووي الإيراني بعد انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015 (JCPOA) في ظل إدارة دونالد ترامب قبل خمس سنوات. 

رحب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ببيان بكين الثلاثي، وأعرب عن تقديره للصين، وقال إن "علاقات حسن الجوار بين إيران والمملكة العربية السعودية ضرورية لاستقرار منطقة الخليج". كما أشاد الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن، فرنسا وروسيا والولايات المتحدة، بإعادة العلاقات الدبلوماسية بين إيران والمملكة العربية السعودية. هذا هو الحال مع الاتحاد الأوروبي، الذي أكد أن تخفيف حدة التوترات يصب في مصلحته. 

والأهم من ذلك، أن الجهات الفاعلة الإقليمية راضية. البحرين والأردن والكويت وباكستان وسوريا وتركيا والإمارات العربية المتحدة هي من بين الدول التي أصدرت بيانات على الفور تقريبا. وكلما زاد تأييد الاتفاق داخل منطقة معينة، زاد احتمال ازدهاره. ولن يتحقق السلام الإيجابي إلا إذا قبله أصحاب المصلحة الرئيسيون. وأعرب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه عن أمله في أن تعطي الخطوة الإيرانية السعودية زخما جديدا للتعاون بين الدول الأعضاء في المنظمة. 

من خلال التوسط بين إيران والمملكة العربية السعودية، تعطي الحكومة الصينية بالتأكيد فرصة للسلام. وكما ذكر آنفا، هذه ليست نهاية الطريق الدبلوماسي بل بداية حاسمة. وكلما نمت الصين، زادت مسؤولياتها الدولية. لذلك من المهم دراسة السياسة الخارجية الصينية بعناية. 

المصدر: جورج ن. تزوغوبولوس كاتب عمود في وكالة شينخو  

انشر الخبر :

اخر الأخبار

شدد المسؤول الصحي أنه "يجب دائمًا حماية الرعاية الصحية بموجب القانون الإنساني الدولي".

أشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي "يمسح البشر والحجر والشجر امام سمع العالم وبصره دون ان يحرك ساكنا لوقف محرقة غزة".

لم تتزحزح الولايات المتحدة عن موقفها المؤيد للحرب واستمرارها، مع رفض إدانة جرائم الحرب المرتَكبة ضد المدنيين

وصف أبو عبيدة عجز الحكام العرب عن "تحريك سيارات الإغاثة والمساعدات الإنسانية إلى جزء من أرضكم العربية الإسلامية الخالصة رغماً عن هذا العدو المهزوم المأزوم"، بأنه أمر "لا نستطيع فهمه ولا تفسيره".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram