الصليب الأحمر يسحب 71 من موظفيه في اليمن ويشترط ضمانات أمنية لاستئناف عمله

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: يونيو 7, 2018

سحبت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الخميس، 71 من موظفيها الأجانب في اليمن، ونقلتهم إلى جيبوتي بسبب الحوادث الأمنية والتهديدات، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز.

وطالبت اللجنة جميع أطراف الصراع في اليمن، إلى تقديم ضمانات أمنية لتتمكن من مواصلة برامج المساعدة في مجال تقديم الرعاية الطبية والمياه والغذاء.

وأكدت “ماري كلير فغالي” المتحدثة باسم اللجنة إن الصليب الأحمر لا يزال لديه نحو 450 موظفا بينهم عشرات الأجانب في اليمن.

وأوضحت اللجنة في بيان أن أنشطتها الحالية تعرضت للعرقلة والتهديد والاستهداف بشكل مباشر في الأسابيع الأخيرة، ونرى محاولة قوية لاستغلال منظمتنا كبيدق في الصراع.

وأشارت أن موظفا باللجنة يحمل الجنسية اللبنانية قتل على أيدي مسلحين مجهولين فتحوا النار على سيارته يوم 21 أبريل نيسان، وهو في طريقه لزيارة أحد السجون في مدينة تعز بجنوب غرب اليمن.

وكان المتحدث باسم الصليب الأحمر “عدنان حزام” أعلن الاربعاء أن مكتب اللجنة في اليمن تلقى تهديدات من مسلحين مجهولين، وأضاف أن اللجنة تتعرض لتهديدات ومخاطر، ولذلك قررت تعليق نشاطها في اليمن.

وتهدد مغادرة المنظمات الدولية حياة الآلاف من اليمنيين، الذين يعتمدون على المساعدات الدولية، التي تقدمها المنظمات، كم يتسبب توقفها في فقدان مئات الموظفين اليمنيين لأعمالهم مع تلك المنظمات.