“الصحة العالمية” تحذر من نفاد علاج مرضى الثلاسيميا في اليمن

حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، إن علاج مرضى الثلاسيميا بات معجزة نادرة في اليمن.

وقالت المنظمة الأممية، في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، إن اليمن تكافح من أجل تلبية الاحتياجات الصحية في ظل صراع مستمر ونظام صحي متدهور، فيما يعتبر علاج الثلاسيميا معجزة نادرة ولكننا في أمس الحاجة إليها، ما يجعل الدعم المقدم لمركز الثلاسيميا الوطني أساسي.

وأكدت أن الصراع الدائر في البلاد، تسبب في نفاد إمدادات الدم في المراكز الخاصة بذلك، الأمر الذي خلف احتياجا كبيرا خاصة عند الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الدم ويواجهون خطر الموت.

ونقلت عن مختار القباطي، مدير مركز الثلاسيميا في اليمن، قوله: يستقبل المركز يوميًا ما بين 60 و70 حالة من مرضى الثلاسيميا وفقر الدم، وبمجرد فحص الحالة يتم إحالتها إلى المركز الوطني لنقل الدم للحصول على وحدات دم”، وأضاف : يتوفى بعض الأطفال جراء المرض، لكن الإمدادات الكافية والفورية من الدم يمكن أن تنقذ حياتهم.

وأشار التقرير أن الصحة العالمية واليونيسيف والبنك الدولي، يدعمون مشروع الصحة والتغذية الطارئ باليمن إضافة إلى توفير الآلاف من عبوات نقل الدم لتمكين عمليات النقل المنقذة للحياة لمرضى الثلاسيميا.

وأدى القتال المشتعل في اليمن إلى مقتل 70 ألف شخص، منذ بداية العام 2016، حسب تقديرات لمارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، خلال إحاطة له أمام مجلس الأمن في 17 يونيو/ حزيران 2019م.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى