The Yemen Logo

السيسي مخاطبا إثيوبيا والسودان "مصر لن تحارب أشقائها"

السيسي مخاطبا إثيوبيا والسودان "مصر لن تحارب أشقائها"

اليمن نت - 19:02 15/01/2018

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إن بلاده لا تتآمر على أحد ولا تتدخل في شؤون الآخرين ولن تحارب أشقائها.

جاء ذلك في كلمة للسيسي، اليوم الإثنين، وجهها إلى دولتي السودان وإثيوبيا على هامش افتتاحه عددا من المشروعات بمحافظة المنوفية شمالي البلاد.

يأتي ذلك في أول تعليق رئاسي مصري على وقع تصاعد اتهامات للسودان بوجود تهديدات أمنية من جارتيه مصر وإريتريا، على خلفية إغلاق السودان حدوده مع إريتريا إثر توترات عسكرية في منطقة حدودية بين الدولتين.

وأضاف السيسي: “نحن حريصون على أن تكون علاقتنا طيبة وهذا ما تشهد به المنطقة خلال السنوات الماضية، ولنا سياسة ثابتة وليس لدينا مناورات بأن نقول كلاما ونفعل غيره”.

وتابع: “أؤكد لأشقائنا في السودان وإثيوبيا أن مصر لا تتآمر ولا تتدخل في شؤون أحد، ومصر لن تحارب أشقاءها، لدينا سياسة ثابتة هي البناء والتنمية والتعمير”.
وطالب الرئيس المصري وسائل الإعلام في بلاده بـ”عدم الإساءة أو استخدام ألفاظ وتعبيرات غير لائقة سواء مع السودان أو أية دولة أخرى مهما كان حجم الغضب أو الألم”.

وأشار السيسي إلى أن بلاده لا تحتاج أن تدخل في صراع وحروب مع دول أخرى، مؤكدا أن امتلاك مصر قوة عسكرية لا يعني أن تطغى على الآخرين.

وقال “دائما حريصون على أننا نبقى داخل حدودنا، ولا نتآمر على حد، ولا نتدخل في شؤون الآخرين، وفي نفس الوقت نحافظ على حياة 100 مليون مصري”.

وفي 4 يناير/كانون الثاني الجاري، سحب السودان سفيره لدى القاهرة، بعدما جدّد شكواه لمجلس الأمن حول المثلث الحدودي حلايب وشلاتين.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير، الأسبوع الماضي، في ولاية سنار (جنوب شرق)، إن قوات بلاده مستعدة لصد ما وصفه بـ”عدوان المتربصين والمتآمرين والمتمردين”، دون تحديدهم.

وفي اليوم نفسه، أعلن مساعد البشير، إبراهيم محمود، أن السودان يتحسب لتهديدات أمنية من جارتيه مصر وإريتريا، بعد تحركات عسكرية للدولتين في منطقة “ساوا” الإريترية، المتاخمة لولاية كسلا السودانية (شرق).

وتتصاعد خلافات بين القاهرة والخرطوم إثر نزاعهما على سيادة المثلث الحدودي حلايب وشلاتين، ودعم السودان لموقف أديس أبابا في ملف سد “النهضة”، الذي تخشى مصر أن يؤثر سلبا على حصتها السنوية، البالغة 55.5 مليار متر مكعب، من نهر النيل، مصدر المياه الرئيسي للبلاد، وهو ما ينفيه السودان بشكل قاطع.

بينما تقول إثيوبيا إن السد سيحقق لها فوائد عديدة، خاصة في مجال إنتاج الكهرباء (تحتاجها الخرطوم)، ولن يُضر بدولتي المصب، السودان والخرطوم.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

قال موقع "سبتمبر نت" إن قوات الجيش الوطني، وألوية العمالقة، والمقاومة الشعبية واصلت، اليوم الثلاثاء، تحقيق تقدمات. . .

ويأتي إعلان إمارة رأس الخيمة بعد أشهر من انتشار شائعات حول السماح بأندية القمار في دولة الإمارات رغم أنه نشاط يحرمه الدين الإسلامي.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم في عدن السفير البريطاني لدى اليمن ريتشارد أوبنهايم. . .

وأفاد البيان أنه من المؤكد أن شهر كانون الثاني/يناير سيحطم الأرقام القياسية فيما يتعلق بعدد الضحايا المدنيين.

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram