السفير البريطاني يلتقي “الزبيدي” بعد يومين على اتهام الأخير للحكومة الشرعية بدعم الإرهاب

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: يوليو 3, 2017

أكد السفير البريطاني لدى اليمن “سايمون شيركليف” اليوم الإثنين، إن بلاده تدعم صوتا جنوبيا موحدا جنوبي البلاد من خلال السلام والحوار السياسي.

وقال “سايمون” في تغريدات له بصفحته على موقع  “تويتر”، إن اجتماع جيد جمعه مع محافظ عدن السابق ورئيس المجلس الإنتقالي الجنوبي “عيدروس الزبيدي”

 

وأشار السفير البريطاني إلى أن الزبيدي، تكلم عن المجلس الانتقالي الجنوبي وشرحه بشكل أكبر، وقال بأن المجلس يريد أن يكون الصوت الأساسي للجنوب.

وبين إن المملكة المتحدة تدعم صوتاً جنوبياً قوياً وموحداً والذي بإمكانه تحقيق أهدافه من خلال حوار سياسي وتوافق وليس عن طريق العنف.

 

يأتي لقاء السفير البريطاني مع الزبيدي بعد يومين من مهاجمة الأخير، الرئيس “عبدربه منصور هادي” ونائبة واتهامه لهما بدعم الإرهاب

وكانت الحكومة اليمنية قد ردت على تصريحات “الزبيدي” أمس الأحد، وقالت إنه مرتبط بإيران و”ضاحية لبنان الجنوبية” في إشارة إلى أنه على علاقة مع تنظيم حزب الله اللبناني.

وأضافت بأن الزبيدي يمارس “نفس وظيفة الانقلابيين في العمل على تشويه صورة تلك الرموز الوطنية، ولا غرابة في ذلك فعيدروس وأمثاله من خريجي الضاحية الجنوبية في لبنان والمرتبطين بإيران يمارسون دورا رديفا لرفاقهم من الحوثيين”.

وكان الزُبيدي قد أعلن في 11 مايو/أيار الماضي عن مجلس انتقالي لإدارة المحافظات الجنوبية وتمثيلها داخلياً وخارجياً، وواجهته الحكومة اليمنية بالرفض.

وأقال الرئيس اليمني عيدروس الزُبيدي في 27ابريل/نيسان الماضي من منصبة كمحافظ عدن، وعيّن بدلاً عنه مستشاره عبدالعزيز المفلحي الذي يواجه صعوبات في وظيفته مع بقاء ولاء قوات دربتها الإمارات بولاءها لـ”الزُبيدي”.

ولوقي المجلس بانتقادات ورفض كبيرين من قبل الرئاسة والحكومة في اليمن،  ومعظم المكونات السياسية في البلاد، مع رفض كبير من قبل مجلس التعاون الخليجي.