السفير البريطاني يبارك الانسحاب الشكلي للحوثيين في الحديدة ويثير موجة انتقادات واسعة

اليمن نت - خاص:
المجال: أخبار التاريخ: مايو 11, 2019

وجه السفير البريطاني لدى اليمن، اليوم السبت، انتقادا لليمنيين الرافضين للانسحاب الشكلي، الذي نفذته جماعة الحوثي في ميناء الصليف غربي اليمن.

وبارك سفير لندن “مايكل آرون”، في تغريدة على تويتر الإنسحاب المعلن للحوثيين في ميناء الصليف، وانتقد من أطلق عليهم “المتهكمين اليمنيين”، الذين ينتقدون كل ما يفعله الطرف الآخر – حتى لو كان إيجابياً، في إشارة لجماعة الحوثي.

واعتبر “آرون” الذين يصفون الأمم المتحدة بالسذاجة يقولون إن الحل الوحيد هو الحرب الدائمة في اليمن، وأضاف لدي ثقة أكبر في اليمنيين وأعتقد أنهم يستطيعون العيش معاً في سلام وأمن”.

وقوبلت تغريدة “آرون” بموجة انتقادات واسعة من الناشطين اليمنيين الذين وصفوا كلامه بـ”الصادم وغير المقبول”، واتهموا الرجل بالإنحياز الواضح لجماعة الحوثي الحوثي.

واعتبر الناشط اليمني “بسيم جناني” بأن السفير البريطاني يفتقر للغة الدبلوماسية ويتهم اليمنيين المنتقدين لمسرحية الحوثي بأنهم متهكمين ودعاة حرب، ويكذب بادعاء أن الحوثيين انسحبوا طواعية من الأرض، وكأن الحديدة أصبحت خالية من الحوثيين وتوقفت المعارك ببركة بريطانيا.

فيما نصح الناشط السياسي رياض الدبعي، السفير آرون، بالاستماع جيداً لصوت اليمنيين الذين عانوا من الحرب، وقال لا يليق باليمنيين بأن تتهمهم بأنهم متهكمين، وأضاف أن التعليقات الساخرة على انسحاب الحديدة هو نتاج طبيعي لعدم مصداقية المجتمع الدولي، وضعف المبعوث الأممي، وخاطب الدبعي سفير لندن، “إن ما حصل اليوم في الحديدة من قبل الحوثيين هو مسرحية وانت تعرف”.

وجاء موقف “آرون” مباركا لما أعلنته جماعة الحوثي من انسحاب في موانئ الصليف ورأس عيسى، لكن الحكومة اليمنية ومصادر داخل ميناء الصليف، وجماعة الحوثي ذاتها أكدت تسليم الميناء لقوات خفر السواحل التابعة لسلطتها، وبحضور ممثلين أمميين وغياب الحكومة، ما يعني أنه انسحاب شكلي يشبه ما حدث في ميناء الحديدة يناير الماضي.