السعودية والولايات المتحدة يتفقان على خفض التصعيد في اليمن

اليمن نت- متابعة خاصة:

ناقش وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان يوم الأربعاء، بما في ذلك تدخلات إيران وزيادة الأعمال القتالية في اليمن.

وقال “مايك بومبيو”، عقب اللقاء، إن المصلحة واحدة مع السعودية في خفض التصعيد باليمن.

وأضاف في تصريحات نقلها حساب “بومبيو” الرسمي على “تويتر” أن “الشراكة مع السعودية مهمة للتصدي لسلوك إيران المزعزع للاستقرار”.

وأضاف: “لدينا مع السعودية مصلحة واحدة في خفض التصعيد باليمن، سعيد بالتباحث في هذه القضايا الإقليمية والأمنية مع وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان”.

وفي بيان صدر عقب اللقاء قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورجتوس، في بيان صدر عقب الاجتماع إن بومبيو وآل سعود تناولا “الحاجة المستمرة لمواجهة سلوك النظام الإيراني المزعزع للاستقرار”.

وأشار البيان إلى أن وزيرا الخارجية أعربا عن قلقهما إزاء أعمال العنف الأخيرة في اليمن، بما في ذلك الهجمات الحوثية عبر الحدود على المملكة العربية السعودية، واتفقا على ضرورة العودة بسرعة إلى وقف التصعيد”.

وأضاف البيان “شددت وزيرة الخارجية على أهمية الشراكة الأميركية السعودية في مواجهة تهديدات النظام الإيراني”.

وبحسب البيان، عبر بومبيو عن دعمه لحل سياسي للنزاع في اليمن ييسره المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث.

وأدى الصراع في اليمن الذي يدخل في مارس المقبل عامه السادس إلى مقتل 100 ألف مدني وتشريد قرابة 3.6 من منازلهم والتسبب في “أسوأ كارثة انسانية على مستوى العالم” بحسب وصف الأمم المتحدة. ويعيش معظم اليمنيين البالغ عددهم ثلاثين مليوناً على المساعدات الخارجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى