الزبيدي يعود إلى عدن لقيادة التمرد ضد الشرعية

اليمن نت -خاص
المجال: أخبار التاريخ: أكتوبر 10, 2018

وصل “عيدروس الزبيدي”، رئيس ما يسمى بالمجلس الإنتقالي الجنوبي، اليوم الأربعاء، إلى العاصمة المؤقتة عدن قادما من دول الإمارات العربية المتحدة.

وقالت مصادر مطلعة في تصريح لـ “اليمن نت”، إن عودة الزبيدي جاء مع اقتراب ذكرى ثورة 14 أكتوبر، والتي يسعى من حلالها  الأول، التحشيد استعداداً لما يصفه بـ”الانتفاضة ضد الحكومة الشرعية”.

وكان المجلس الإنتقالي المدعوم من أبوظبي قد دعا الأربعاء الماضي، أنصاره إلى السيطرة على المؤسسات الحكومية وطرد الحكومة الشرعية.

وربط كثير من المراقبين بين تحركات “المجلس الانتقالي الجنوبي”، والانقلاب الحوثي الذي نفذوه عام 2014، إذ كان بحجة إسقاط الحكومة لفسادها، وهو ما قام به الأول الذي عمل على توظيف الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

التحركات التي تقوم بها الإمارات عبر الإنتقالي الجنوبي، جعلت موقف الشرعية معطلا من أي تحركٍ فاعلٍ مانع للانفجار الذي يرتب له حلفاء أبو ظبي عدن..

وتبدو الشرعية، أضعف، مع استمرار تواجد هادي وبن دغر، خارج البلاد، في وقتٍ يتحرك الانفصاليون لفرض سيطرة “أمر واقع”، على غرار السلطة الانقلابية للحوثيين في صنعاء.

ويرى مراقبون أن التطورات المتسارعة في مواقف الانتقالي جاءت قبل أيام من الاحتفال بالذكرى الـ55 لثورة أكتوبر 1963، التي تمثل المناسبة التاريخية الأهم جنوباً، ومن المتوقع أن يحييها “الانتقالي” بفعالية رسمية في عدن، على غرار ما شهدته المدينة ذاتها، العام الماضي، وأعلن خلالها عن تأسيس ما سُمي “الجمعية الوطنية الجنوبية”، التي يصفها بأنها “البرلمان الجنوبي”.