The Yemen Logo

"الرباعية الدولية" قلقة حيال توسع الاستيطان في الأراضي المحتلة

"الرباعية الدولية" قلقة حيال توسع الاستيطان في الأراضي المحتلة

غرفة الأخبار - 22:44 18/11/2021

أعربت اللجنة الرباعية الدولية الخاصة بعملية السلام في الشرق الأوسط، الخميس، عن قلقها العميق بشأن توسع الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

جاء ذلك وفق بيان للرباعية الدولية (تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتّحدة)، أصدرته اليوم، عقب اجتماع في العاصمة النرويجية أوسلو، مساء أمس الأربعاء.

وأفاد البيان أن "مبعوثي اللجنة الرباعية قلقين للغاية إزاء إنشاء وحدات استيطان جديدة بالضفة الغربية، والأزمة المالية التي لا يمكن تحملها داخل السلطة الفلسطينية، والتهديدات بالعنف في قطاع غزة".

ودعا البيان "جميع الأطراف إلى اتخاذ خطوات إضافية لمواجهة هذه التحديات مباشرة من خلال الإصلاحات المالية، وتجنب الخطوات الأحادية التي تؤدي إلى تفاقم التوترات وتقويض آفاق السلام".

وأشار إلى "الحاجة الملحة لمعالجة الوضع الهش في غزة، من خلال ضمان استمرار الجهود الإنسانية وتخفيف القيود المفروضة على الوصول والحركة للأشخاص والبضائع (من وإلى القطاع)".

كما أكدت اللجنة الرباعية على "أهمية اتخاذ خطوات بناءة لدفع حل الدولتين قدما، واحترام حقوق الإنسان ومنظمات المجتمع المدني، ومواصلة العمل من أجل حل النزاع"، حسب البيان ذاته.

وتشكّلت اللجنة الرباعية الدولية عام 2002، وهذه هي المرة الأولى التي تجتمع فيها منذ تولي جو بايدن رئاسة الولايات المتحدة في يناير/كانون ثان الماضي.

والثلاثاء، أدانت الأمم المتحدة بأغلبية ساحقة، استمرار الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة ودعت إلى وقفها علي الفور.

وحصل القرار علي أغلبية 143 صوتا مقابل اعتراض 7 دول (من بينها الولايات المتحدة وإسرائيل) وامتناع 16 دولة أخرى عن التصويت.

وأدان القرار الأممي آنذاك "قيام إسرائيل ببناء وتوسيع المستوطنات في القدس الشرقية المحتلة وحولها، بما في ذلك ما تسميه الخطة هـ1 الرامية إلى الربط بين مستوطناتها غير الشرعية حول القدس الشرقية المحتلة وزيادة عزلتها". -

المصدر: الاناضول

انشر الخبر :

اخر الأخبار

بيان جباري وبن دغر ماله وما عليه

فمن نظر للبيان من زاوية مصالحه الشخصية التي ينعم فيها حاليا والتي ما كان له أن يحصل عليها

قال قرداحي في حديث لقناة "الجديد" اللبنانية، إن استقالته هذه "تشكل دعما للرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في زيارته إلى دول الخليج

رغم كونها جزءا من حياتنا الحديثة، إلا أن المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.

الضربة استهدفت موقع أسلحة نوعية تم نقلها من مطار صنعاء الدولي".

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram