هادي يبلغ “غريفيث” ضرورة انسحاب الحوثيين من الحديدة

اليمن نت -متابعة خاصة
المجال: أخبار التاريخ: يونيو 27, 2018

 

أبلغ الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، اليوم الأربعاء، المبعوث الأممي مارتن غريفيث بضرورة انسحاب الحوثيين من الحديدة ومينائها.

وقالت الحكومة اليمنية في بيان، حول زيارة غريفيث لعدن للقاء هادي، الذي رحب بالجهود الكبيرة التي يبذلها المبعوث الخاص لتنفيذ بنود مبادرة الحديدة، في ضوء التعديلات التي أجريت عليها ضمن رؤية الحكومة اليمنية.

وشددوا على قيام تقوم في الأساس على مبدأ الانسحاب الكامل للحوثيين من ميناء ومدينة الحديدة، ودخول قوات من وزارة الداخلية الى المنطقة لضمان الأمن فيها واستمرار الاعمال الاغاثية والتجارية الجارية في ميناء الحديدة، وحماية المنشآت المدنية والسكان المدنيين، كمدخل لتطبيق القرار 2216 بالانسحاب وتسليم السلاح.

وأكد “هادي” أنه لايمكن تصور ادارة الميناء وتوفير الأمن فيه بمعزل عن مدينة الحديدة، بل لايمكن تحقيق الامن والاستقرار في منطقة الساحل الغربي وحماية الملاحة الدولية دون مغادرة كافة المليشيات الحوثية للمحافظة كاملة بما في ذلك خروجها من مينائي الصليف ورأس عيسى ومؤسسات الدولة.

وطمأن الرئيس اليمني المجتمع الدولي أنه لا خوف من تعطيل عمل الميناء من قبل الحكومة الشرعية، فالحكومة اليمنية والتحالف حريصون على تجنيب الميناء والمدينة اي مواجهات مسلحة، حد قوله.

وأشار إلى أن الحوثيين يعملون ضمن خطة تهدف الى استخدام المدنيين في الحديدة، كدروع بشرية وزيادة الاعتداءات على المنشآت المدنية ووقف العمل في الميناء، وأوضح أن الحكومة والتحالف يبذلون قصارى الجهد لتجنب اَي إصابات للمدنيين أو أضرار للبنية التحتية.

وكانت وكالة “رويترز” نقلت عن “مصادر غربية” أن الحوثيين لمحوا إلى استعدادهم لتسليم إدارة ميناء الحديدة إلى الأمم المتحدة،  وإن واشنطن شجعت التحالف العربي على قبول مثل هذا الاتفاق.

وبحسب الوكالة فإن “الرياض” أبدت إشارات إيجابية نحو المقترح، لكن لم يتضح ما إذا كان ممكنا إقناع الحوثيين بمغادرة المدينة.

في المقابل يواصل “الحوثيون” الإستعداد لمعركة في المناطق السكنية، ويحفرون خنادق ويبنون ستائر ترابية ويدعمون صفوفهم بجنود في الحديدة ومناطق أخرى محيطة بالمدينة، مايؤكد نية الحوثيين خوض معركة طويلة ومدمرة.