الرئيس “هادي”: الجمهورية قدر ومصير اليمن ولن تكون ميداناً للمساومة والانتقاص 

 اليمن نت- متابعة خاصة  

قال الرئيس اليمني “عبدربه منصور هادي”، اليوم الجمعة، إن الجمهورية قدر ومصير الشعب، لن تكون ميداناً للمساومة والانتقاص من مهابتها وغاياتها أو التقليل من عظمة أهدافها. 

وجدد في الخطاب الذي وجهه للشعب اليمني بمناسبة العيد الـ 58 لثورة الـ 26 من سبتمبر الخالدة ” العهد بمواصلة العمل نحو استعادة الدولة وانهاء الانقلاب بكافة أشكاله، لافتا إلى أن تلك مسئوليتنا أمام شعبنا وأمام الله والتاريخ، وسنتجاوز معكم وبكم كل العراقيل والتحديات والمخاطر”. 

وأشار إلى أن الشرعية مدت ايديها للسلام وتعاملت بكل رحابة مع خيارات السلام وقدمت الكثير من التنازلات من أجل الحفاظ على اليمن المنهك بالحروب والكوارث. 

وأضاف لكن جميع يرى حجم العراقيل والاصرار على الخراب والحرب الذي تبديه الميلشيات الانقلابية ويشهد العالم معكم حجم القبح والمغالطات والتهرب من المسئولية والمبالغة في ابتزاز العالم بمأساة شعبنا. 

وأكد أن العبث لحاصل في الملف الاقتصادي والإضرار بالعملة الوطنية ونهب رواتب الموظفين وتحويل ملف المساعدات الإنسانية إلى وقود للحرب والمتاجرة بمعاناة شعبنا وابتزاز العالم بملف سفينة صافر والتصعيد العسكري خير دليل على ذلك. 

وطالب “هادي” المجتمع الدولي بدفع الميليشيات للقبول  بخيار السلام العادل والمستقر والقائم على حق الشعب واحترام خياراته. 

وحول اتفاق الرياض أكد “هادي” أنه يمثل بمضامينه ودلالاته خارطة طريق ومسار عبور آمن يؤسس لمرحلة جديده عنوانها السلام بدلا من التأزم والصراع والانقسامات الداخلية لمواجهة ومجابهة مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية ويعزز الشراكة في تحمل المسؤولية لمواجهة قوى التمرد والانقلاب بما يخدم في النهاية حال المجتمع وبناء الدولة اليمنية العادلة والمنشودة. 

 وأشار إلى أن التسريع في تنفيد بنوده يساهم في تعزيز الاستقرار السياسي والأمني والخدمي والنهوض بالتنمية وتعزيز الموارد لمواجهة الالتزامات الملحة تجاه متطلبات الفرد والمجتمع. 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى