الرئيس الإيراني السابق: حرب اليمن “لا منطق ولا سبب لها

اليمن نت-متابعات

قال الرئيس الإيراني السابق “محمود أحمدي نجاد”، اليوم الثلاثاء، إن الحرب في اليمن “لا منطق لها ولا سبب يدعو إليها”.

جاء ذلك في مقابلة أجراها معه مراسل صحيفة “التايمز” بالشرق الأوسط ريتشارد سبنسر”.

وقال سبنسر إن نجاد الزعيم الصدامي السابق، عاد للظهور بمناشدة للسلام في اليمن، وسط شائعات عن طموحات جديدة له بالعودة إلى الرئاسة الإيرانية.

وأكد نجاد أنه “كتب رسالة شخصية إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كال له فيها المديح واقترح عليه التوصل لحل مقبل والخروج من الحرب. فالنزاع في اليمن الذي قتل عشرات الآلاف من اليمنيين وخلق أكبر كارثة إنسانية في العالم، ووضع المتمردين اليمنيين الذين تدعمهم إيران أمام تحالف عسكري تقوده السعودية”.

وفي مكالمة هاتفية مع الرئيس السابق من طهران قال: “الحرب لا منطق لها ولا سبب واضح وراءها وهي نتاج بعض التنافس وأيضا بعض التدخلات الدولية على مستوى المنطقة وخارجها”.

واعترف نجاد بتحمل كل من السعودية وإيران جزءا من المسؤولية عن النزاع. وأرسل نسخة عن الرسالة التي أرسلها إلى وزارة الخارجية الإيرانية، حيث ذهبت منها نسخة إلى عبد المالك الحوثي، زعيم الحوثيين في اليمن وأخرى إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريش.

وقال “ننتظر الإجابة والتعليق من كل الأطراف، ورد البعض ولكننا ننتظر تعليق الآخرين”. وتقول الصحيفة إن “نجاد عاد بطريقة غير متوقعة للأضواء العامة، بشكل دعا بعض المعلقين للإشارة إلى الإنتخابات الرئاسية الإيرانية العام المقبل”.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه ورغم خلافه مع المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي، أثناء رئاسته في عام 2005– 2013 إلا أن هناك نقصا في أصحاب التجربة والخبرة بالمعسكر المتشدد، حيث سينهي المرشح المعتدل حسن روحاني فترته الثانية. ويمنع القانون الإيراني الرئيس الترشح بعد فترتين، ولكنه لا يعترض على ترشحه بعد مرور فترة على مغادرته المنصب”.

وعلقت أن نجاد يقدم الآن شخصية مختلفة، على الأقل على السطح. فقد دعا إيران إلى مصالحة مع منافستها السعودية وحتى التفكير بمحادثة مع الولايات المتحدة التي يطلق عليها الشيطان الأكبر. وقال نجاد “أؤمن بحرارة أن على الأمم العيش معا بسلام وصداقة وأينما وجدت الخلافات وأينما وجدت الحروب، فهي ضد الطبيعة الإنسانية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدبلوماسيين الإيرانيين يرفضون فكرة إعلان أحمدي نجاد عن دعوته من أجل فتح باب خلفي للغرب، خاصة أن الإقتصاد الإيراني يترنح تحت وطأة العقوبات الأمريكية واستراتيجية “أقسى ضغط” لإجبار طهران على العودة إلى طاولة المفاوضات.

وقال نجاد إنه “يتصرف كمواطن، لكنه لا ينفي أن النظام مهتم بدعواته. وعندما سئل عن آخر مرة التقى فيها المرشد الأعلى وإن كانا قد دفنا خلافاتهما غيّر الموضوع وقال بالإنكليزية السؤال التالي”.

ورغم التزامه بعدم شجب السعودية والولايات المتحدة، إلا أنه التزم بمواقف السياسة الخارجية الإيرانية. وقال إنه ليس نادما على خطابه الناري في الأمم المتحدة حيث اتهم الدول الأوروبية والولايات المتحدة بالطغاة الذين يطلقون النار بفرح، والقوى المتغطرسة التي تريد أن تغرق العالم بالفقر من خلال المغامرات العسكرية.

وقال إنه وصل إلى السلطة عندما كانت بلاده تتعرض للتهديد، وأنه تحدث مدافعا عنها “لو هدد بلد بلدك ماذا ستفعل؟ فهل ستبقى ساكتا؟”. وأكد ألا مشكلة له مع الإسرائيليين أو كما قال “الناس الذين يعيشون في ظل النظام الصهيوني” ولكن مشكلته مع النظام.

ودافع عن البرنامج النووي الإيراني قائلا: إنه عرض مشاركة التقدم التكنولوجي مع الملك عبد الله. ولكنه رواغ في بعض إجاباته عن الغرب ونقده للجماعات المتشددة في بلاده.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يطالب بالإفراج الكامل عن البريطانية- الإيرانية نازنينزغاري–راتكليف أو كايلي مور- غيلبرت اللتين اعتقلتا في إيران بتهمة التجسس. وأشار إلى ضرورة الإفراج عن السجناء الإيرانيين في الخارج.

وأوضح أن الإفراج “يجب ألا يكون من طرف واحد فقط. وقال إنه ضد اي شيء يمنع الناس العاديين من السفر، مضيفا “أعتقد أن هناك أناس في كل الدول يعارضون إقامة علاقات بين الناس”.

 

ورأت الصحيفة أن نجاد رغم وصوله إلى السلطة بدعم من المرشد الأعلى، إلا أن صعوده إلى السلطة جاء لكونه تكنوقراطيا وليس ثوريا، حيث حظي بشعبية وسط الطبقات العاملة التي وفر لها السكن الرخيص. وهي نفسها الطبقات التي احتجت على الفقر وقلة الخدمات.

وقال محمد مارديني، المحلل المقرب من المؤسسة الإيرانية، إن نجاد لا يزال يتمتع بشعبية وسط قطاع من الناخبين، لكن مجلس حماية النظام سيرفض طلبه. مضيفا أن “دعواته للغرب لم تحظ بدعم من المرشد فهي تحرك منه”.

ترجمة: عربي 21

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى