الرئاسة اليمنية: مشاورات السويد الفرصة الأخيرة لإحلال السلام

اليمن نت - متابعة خاصة:
المجال: أخبار التاريخ: ديسمبر 4, 2018

قالت الرئاسة اليمنية، إن المشاورات اليمنية في السويد هي الفرصة الأخيرة لإحلال السلام في البلاد، وفشلها يعني العودة لمرحلة الإحتراب.

جاء ذلك على لسان مستشار الرئيس اليمني، عبدالعزيز جباري، في تصريح نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وقال “جباري” عضو وفد الحكومة للمفاوضات، إن مشاورات السويد، التي ستنطلق يوم 6 ديسمبر ستكون الفرصة الأخيرة، لإحلال السلام في اليمن، معتقدا صعوبة عقد جولة مفاوضات جديدة في حال فشلت هذه الجولة.

وأكد أن مشاورات السويد ستكون أخر المشاورات، وإن لم نصل إلى حلول خلال الأيام القادمة فسيكون الوضع معقدا، و سيكون من الصعب عقد جولة من المفاوضات و سيعود البلد إلى مرحلة الاحتراب، حد قوله.

وأشار المسؤول اليمني أن جماعة الحوثي تعتبر حرص المجتمع الدولي، ومحاولة جلبهم إلى طاولة المفاوضات للوصول إلى سلام، انتصار لهم وأن المجتمع الدولي وصل إلى قناعة انهم اصبحوا قوة وأنه يجب أن يرضخ لمنطقهم، وهذا الكلام للأسف الشديد غير صحيح.

وأوضح “جباري” أن وفد الحكومة اليمنية سيغادر إلى السويد للمشاركة في المشاورات، بعد مغادرة وفد (الحوثيين) صنعاء وتوجههم إلى السويد، مؤكدا أن وزير الخارجية، خالد اليماني، سيرأس وفد الحكومة خلال المشاورات التي ستنطلق، يوم 6 كانون الأول / ديسمبر، في ضاحية قريبة من العاصمة السويدية وعلى الأرجح ستكون مدينة “اوبسالا ” المجاورة.

وكان وفد جماعة الحوثي غادر مساء الثلاثاء مطار صنعاء متجها إلى السويد على متن طائرة كويتية، بحسب تأكيد رئيس الوفد وناطق الجماعة “محمد عبدالسلام”.

ووصل المبعوث الأممي مارتن غريفيث أمس الإثنين إلى صنعاء لمرافقة وفد الحوثيين إلى السويد، فيما وصلت طائرة أخرى استأجرتها الأمم المتحدة وقامت بنقل 50 جريحا إلى عمان، كإجراء حسن نية بالتوازي مع إجراء آخر وهو تبادل كامل لجميع الأسرى.