The Yemen Logo

الرئاسة اليمنية تشيد بلقاء "هادي وبن زايد" وتؤكد أنه جاء نتيجة جهود سعودية

الرئاسة اليمنية تشيد بلقاء "هادي وبن زايد" وتؤكد أنه جاء نتيجة جهود سعودية

اليمن نت - 22:52 12/06/2018

أشادت الرئاسة اليمنية، في وقت متأخر مساء الثلاثاء، باللقاء الذي جمع الرئيس هادي، بولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد"، وأكدت أنه جاء بجهود سعودية.

وأضاف مدير مكتب الرئاسة "عبدالله العليمي" في تغريدات على تويتر، اللقاء أثبت أن القيادتين أكبر من كل التحديات، واعتبر أن أمن واستقرار المنطقة وعلاقات البلدين، هي العناوين التي تهم القيادتين والتي يعمل الجميع على ضمانها.

وأكد أن اللقاء يأتي في إطار تنظيم الجهود المشتركة لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة اليمنية وتحقيق أهداف عاصفة الحزم، وتتويجاً لجهود كبيرة تبذلها المملكة العربية السعودية قائدة تحالف دعم الشرعية، لتوحيد كافة الجهود لتحقيق أهداف التحالف.

وتحدثت مصادر سياسية أن الرئيس هادي قد عاد إلى العاصمة السعودية "الرياض"، دون تفاصيل أكثر.

وكان الرئيس اليمني، ، عبدربه منصور هادي، قد وصل  الثلاثاء، العاصمة الإماراتية "أبوظبي"، في زيارة رسمية أنهت قطيعة استمرت لأكثر من عام ونصف.

وقالت "مصادر سياسية" إن هادي وصل المطار وكان في استقباله، ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد" وعدد من المسؤولين الإماراتيين.

وكانت الرئاسة اليمنية، أعلنت أن الرئيس عبدربه منصور هادي، سيتوجه ، إلى العاصمة الإماراتية "أبوظبي" في زيارة رسمية، لبحث عدد من الملفات أبرزها تمكين أجهزة الدولة من إدارة المناطق المحررة.

ويرى مراقبون أن اللقاء قد يعمل على حلحلة بعض الملفات، والتسريع بعمليات التحرير في محافظة الحديدة خصوصا.

وتعد هذه الزيارة الأولى منذ فبراير 2017، وبعد نحو عامين من الخلافات الكبيرة التي نشبت بين الرئيس اليمني وقيادة "أبوظبي"، التي تهيمن على المحافظات اليمنية المحررة، وتفرض سلطتها المباشرة على قوات عسكرية انفصالية في عدن.

ويأتي هذا التقارب الكبير بين الإمارات والسلطة اليمنية الشرعية، بعد أشهر من الخلافات والقطيعة آخرها ماشهدته جزيرة سقطرى اليمنية، من إنزال قوات عسكرية إماراتية وخروجها بوساطة سعودية.

وشهدت العلاقة بين الحكومة اليمنية توترات خلال الفترات السابقة حيث تنتقد الشرعية تصرفات ابو ظبي في عدد من مناطق اليمن المحرر ودعمها لتشكيلات عسكرية لا تخضع للدولة وكيانات سياسية متمردة.

انشر الخبر :

اخر الأخبار

اتهمت تقارير محلية ميليشيا الحوثية بتشديد الرقابة على الاتصالات والتجسس على اليمنيين وتحويل قطاع الاتصالات إلى أداة عسكرية واستخبارية إلى جانب الأموال الضخمة التي يدرها هذا القطاع.

ترغب الإدارة الأميركية، بحسب المطلعين على الملف اليمن، في رؤية فتح محطات أخرى لخطوط الطيران اليمنية

السلام في اليمن ومستقبله، هو قرار استراتيجي، يتخذه في الأساس اليمنيون أنفسهم،

يعود الحديث عن تنظيم القاعدة مجددا إلى المحافظات الجنوبية، وتحديداً أبين وشبوة، بعد شهرين من التحول السياسي في البلاد المتمثل. . .

linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram