الخارجية ترحب بقرار مجلس حقوق الإنسان وتقول إنها أفشلت المشروع الهولندي

اليمن نت - خاص
المجال: أخبار التاريخ: سبتمبر 29, 2017

رحبت الخارجية اليمنية بقرار مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والذي صوت عليه بالإجماع اليوم في جنيف.

واعتبر نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي هذا القرار انتصاراً للدبلوماسية اليمنية والدبلوماسية العربية التي استطاعت الخروج بقرار موحد هو القرار العربي المقدم من المجموعة العربية تحت البند العاشر .

وأعلن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، تشكيل فريق دولي وإقليمي من الخبراء للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان خلال الحرب في اليمن.

وحسب القرار الذي حصل “اليمن نت” نسخة منه، يطلب من المفوض السامي تأسيس فريق من الخبراء الدوليين والإقليمين البارزين ذوي المعرفة بقانون حقوق الانسان والسياق اليمني لمدة عام على الأقل، قابل للتجديد.

وقال الوزير المخلافي  إن القرار الموحد يدعم اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن ويعزز أنشطتها ويساعدها واستمرار الدعم الفني وبناء القدرات مع توفير خبراء إقليميين ودوليين لمساعدة اللجنة الوطنية في تطوير عملها والنظر ف حالة حقوق الانسان منذ الانقلاب في سبتمبر 2104 ودعمها”.

وأضاف المخلافي أن مليشيا الحوثي وصالح كانت تراهن على المشروع الهولندي الذي يأتي تحت البند الثاني الذي يؤسس لحالة انقسام في الموقف الدولي إزاء الوضع في اليمن وهو ما تعتبر تلك المليشيا انه كان سيؤدي لانقلابها ضد الشرعية واستمرار حربها ضد أبناء الشعب اليمني وانتهاكها لحقوق الانسان وإعاقة جهود السلام، حسب تعبيره.

وحسب القرار فإن المفوضية السامية عليها تعيين فريق الخبراء الدوليين والإقليميين البارزين في موعد أقصاه نهاية عام 2017.

كما يطلب القرار من الفريق أنَّ يقدم تقريرا خطيا شاملا إلى المفوضة السامية بحلول موعد انعقاد الدورة التاسعة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان يعقبه حوار تفاعلي.