الحوثيون يحذرون شركائهم في حزب صالح من تسهيل مهمة “المحتل” ويتوعدون بالتصدي بحزم

 

هاجمت جماعة الحوثيين، اليوم الخميس، شركائهم في حزب الرئيس اليمني السابق “علي عبدالله صالح”، عقب يوم دام من المواجهات أدت إلى مقتل أربعة من قوات صالح وإصابة ستة آخرين.

وحذر زعيم الجماعة “عبدالملك الحوثي” في كلمة له بمناسبة المولد النبوي، من مساعي بعض المخترقين لبعض القوى والمكونات لإثارة الفتن الداخلية لتسهيل مهمة المحتل، حسب وصفه.

ودعا الحوثي إلى مراجعة عاجلة بين المكونات السياسية لمعالجة الأداء الحكومي(حكومة صنعاء)، وشدد على الاستمرار في دعم الجبهات بالرجال والإمكانات حتى دحر العدوان (التحالف العربي وقوات الجيش اليمني)، وأشار إلى الأهمية القصوى لأن يحظى الجنوب والمناطق الشرقية بالمساندة والدعم من الدولة والمكونات لتحرير أرضهم من المحتل حد قوله.

وجدد الحوثي التزامه بالوقوف إلى جانب المقاومة الفلسطينية واللبنانية(حزب الله)، في وجه أي حرب إسرائيلية.

وحذر زعيم الجماعة التحالف العربي من الاستمرار في عملياتهم العسكرية، وقال انه سيعود بالعواقب الوخيمة عليهم على المستوى السياسي والاقتصادي،  وتوعد بالاقدام على خطوات حساسة في حال استمرار إغلاق المنافذ، وأشار نحن نعرف مكامن الوجع الشديد التي يمكن أن نستهدفها، في تهديد جديد بضرب الملاحة البحرية بحسب مراقبين.

المكتب السياسي لجماعة الحوثيين أصدر بيانا هو الآخر، قال فيه إن ما بدر من بعض الجهات الحزبية، من أعمال مخلة بالأمن والاستقرار يمثل مسلكا خاطئا وخطيرا، في إشارة إلى قوات صالح.

ووصف البيان الذي نشرته قناة المسيرة التابعة للجماعة، الاعتداء على أفراد الأمن في العاصمة(مسلحو الحوثي)، جرأة على مناسبة هي أكبر من مجرد مهرجان سياسي، وأضاف أن الجهات المعتدية على أفراد الأمن تسيء إلى قواعدها ومؤمل من قيادتها الارتقاء بمستوى التحديات

وشدد على أن الدولة معنيةٌ بفرض القانون والتصدي لأي جهة تنحرف عن مسار معركة التحرر والسيادة والاستقلال.

وكان حزب “صالح” ، قد أصدر في وقت سابق الأربعاء، بيانا ناريا، وصف فيه شركاءه الحوثيين بالإنقلابيين، وتوعد بالدفاع عن ممتلكات أنصاره وقياداته.

ووصف البيان الذي نشره الموقع الرسمي “للمؤتمر الشعبي العام”، “المؤتمر نت”، إستمرار حلفائهم الحوثيين بالإقتحام المسلح لمؤسسات الدولة، ودور العبادة والمحاكم، وعدم احترام بنود الشراكة الوطنية بين الشريكين، “عملاً إنقلابياً يقوض الشراكة بين الطرفين، ويضعف شرعية مؤسسات الدولة بكل سلطاتها الدستورية، (مؤسسات الدولة في صنعاء).

وحمل “البيان” جماعة الحوثيين، كامل المسؤولية عن كل قطرة دم تسال، عقب ساعات من المواجهات التي اندلعت بين مسلحي الحوثي وقوات “صالح” داخل جامع الصالح ومحيطه جنوبي العاصمة صنعاء، وسقط فيها أربعة قتلى وستة مصابين من قوات صالح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى