الحوثيون والحكومة يتبادلون الاتهامات مجددا حول عرقلة تبادل الأسرى والمعتقلين

جددت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي المسلحة تبادل الاتهامات، حول عرقلة تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الطرفين.

وقال رئيس لجنة الحوثيين لشؤون الأسرى، عبدالقادر المرتضى، أن السعودية والإمارات هما المعرقلان الرئيسيان لتنفيذ اتفاق تبادل الأسرى، واتهم السعودية بأنها أصدرت بعد اتفاق السويد توجيهات بمنع أي وساطات محلية تفضي إلى اتفاق تبادل أسرى، حسب ما ذكرت وكالة سبأ التابعة للجماعة.

وأضاف “المرتضى” أن الجماعة أطلقت مبادرة لإجراء تبادل 1000 أسير بمناسبة شهر رمضان، إلا أن السعودية أوقفت أي جهود محلية من الطرف الحكومي لإنجازها.

من جانبه قال عضو الفريق الحكومي في لجنة التنسيق في الحديدة “صادق دويد”، في تصريح لوكالة 2 ديسمبر، إن جماعة الحوثي لا تكترث لأسراها وتعرض صفقات خارج سياق المنطق والاتفاق بشكل انتقائي وعنصري، وعبر عن أمله في الإفراج عن جميع الأسرى والمختطفين كما نص عليه اتفاق السويد بدون تدخل حزب الله (اللبناني)، في اتهام للجماعة بأنها تتلقى توجيهاتها من حزب الله.

ومر نحو خمسة أشهر على اتفاق ستوكهولم المعلن في ديسمبر 2018م، الخاص بتبادل كافة الأسرى والمعتقلين، لكن الطرفان لم يتفقا حتى اليوم على تنفيذه وتعثرت مفاوضات تطبيقه منذ شهرين، وسط جمود سياسي وفشل أممي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى