الحكومة تقول أنها تعول على مؤتمر المانحين الذي ينعقد غداً في السعودية

تعول الحكومة اليمنية على أهمية عقد مؤتمر المانحين الذي ترأسه السعودية بالشراكة مع الأمم المتحدة، والذي سيعقد غداً الثلاثاء، لتسليط مزيداً من الأضواء على الأزمة الإنسانية في البلاد.

وقال وزير الصحة العامة والسكان اليمني ناصر باعوم: إن “اليمن يواجه تحديات صعبة ناتجة عن تدهور الوضع الصحي إثر الحرب التي تسببت بها مليشيا الحوثي الانقلابية، وما ألحقته بالقطاع والمؤسسات الصحية من دمار كبير وضرر شامل”.

ونقلت وكالة “واس” السعودية عن باعوم دعوته للمنظمات والدول المانحة كافة إلى دعم اليمن، والبدء بدعم القطاع الصحي ضمن خطة الاستجابة الإنسانية العاجلة، لرفع قدرة القطاع وتمكينه من مواجهة التحديات القائمة.

من جانبه وصف وزير التخطيط والتعاون الدولي اليمني، نجيب العوج، مؤتمر المانحين لليمن بـ”المنعطف المحوري في أهمية تحمل المجتمع الدولي لمسؤوليته”.

وقال: “إن الدعم الدولي لليمن خلال مؤتمر جنيف للمانحين أسهم في التخفيف من معاناة شريحة واسعة من الشعب اليمني”.

وأوضح أن ما قدمته المملكة من دعم مالي “أسهم في الاستقرار الاقتصادي وتغطية فاتورة استيراد للمواد الغذائية والأدوية من الخارج، إضافة إلى دعم المشتقات النفطية للكهرباء، والمشاريع التنموية التي يقوم بها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن”.

كما رحب وزير التربية والتعليم اليمني عبد الله الأملس، بتنظيم السعودية لمؤتمر المانحين؛ لزيادة الوعي بالأزمة الإنسانية في بلاده وإعلان تعهدات مالية لسد الاحتياجات الأساسية هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى